أخبار عاجلة

دراسات

تاريخ النقد النسوي الغربي التنوع المنهجي، والطبيعة التعددية للهوية

في سياق تطور الحركة النسوية وتعبيراتها الفكرية والأدبية جاء ظهور الحركة النقدية النسوية في مطلع الستينيات من القرن الماضي، حيث يعتبر كتاب بيتي فريدان (الأسطورة النسوية 1962) البداية التي أسست لهذا التاريخ، وفتحت أمامه آفاقا رحبة للتنوع والتطور. لكن هذا التطور والتنوع المنهجي والسياسي الكبير الذي عرفته هذه الحركة، في عقدي السبعينيات والثمانينيات التاليين، تحت تأثير المناهج النقدية ما بعد …

أكمل القراءة »

التخييل الذاتي فـي كتابات توفيق الحكيم

بالرَّغم من الإشادة النقدية التي لقيَتْها بعض روايات توفيق الحكيم، وخاصة روايتي «عودة الروح» وَ «يوميات نائب في الأرياف»، فإن اسم هذا الكاتب اقترن أكثر بريادته المسرحية وبالتجديدات التي حقّقها في مجال المسرح الذهني أو الفلسفي، وفي تجريبيته المتَّصلة بتوظيف التراث الشعبي لكتابة مسرحية تنتمي إلى ما يُعرف، عالمياً، بمسرح العبث. ويبدو لي أن توفيق الحكيم قد بُخِس حقّه في …

أكمل القراءة »

الآخر في الأدب العربي الحديث: نقد لنظرية ما بعد الاستعمار

تميل نظرية ما بعد الاستعمار إلى التفكير عبر ثنائيات متعارضة، حتى لو كان استيعاب صيغ الفكر ما بعد البنيوية قد أدى إلى الاعتراف بالهُجنة والتعارض القارّ في مثل هذه الثنائيات. وقضايا الهوية والأمة في العالم الثالث، يجري فهمها نمطيًّا في إطار هذا النموذج، بحيث تكون محكومة بالمركز الإمبريالي. وبعبارة أخرى، فإن الغرب هو الآخر الأهمّ على الإطلاق. غير أن دراسة …

أكمل القراءة »

قراءة سيميولوجية فـي أثر المجاعة الواقعي رواية «الرغيف» لتوفيق عواد .. نموذجاً

اعتبر جورج لوكاش أنّ «أيّ كائن مهما يكن فريدا، لا يمكن أن ينبثق من فراغ، وإنّما يهيّئه سياقٌ تاريخي- اجتماعيّ،تفضي معرفته الى الإضاءة على جوهر (هذا الكائن) ..» (Lukacs,1965)ونحن، إذ نقف لدى ذكرى المجاعة التي أصابت اللبنانيين بمقتل، وأماتت منهم ما لا يقلّ عن نصف تعداد سكّان جبل لبنان، في بداية القرن العشرين، بحسب بعض المؤرّخين (مسعد.ن، لا تاريخ) ، …

أكمل القراءة »

ترانيم الغواية .. القدس العذاب وتوليد زمن لا يموت

تتغيّر المدن بتغيّر أهلها، يعطونها السمة والقوام، فإن رُحّلوا عنها غدت ثكلى تواسيها الذكريات. وقد يظنون بسبب الآلفة والعادات، أن مدينتهم تغاير ما عداها، تدفع عن أهلها الأذى، وتظل سليمة. لم يكن المقدسيون يدركون، قبل احتلال مدينتهم، أن القدس قابلة للاحتلال، فآمنوأ بأنّ الله يحمي مدينته، وأنّ مآل أعدائها سائر إلى الخيبة. اعتقد جبرا إبراهيم جبرا، الفلسطيني المقدسي، أنّ في …

أكمل القراءة »