أخبار عاجلة

شعر

أغنية

الحياة سيرك لا ينتهي في المدرسة , قرأت عن الغابة غرائر وشهوات لم يكن العمر ليطيل بي حين فتح السيرك فرجته والغابة أبوابها وها أنذا بعد نصف قرن من عمر يتلوى كثعبان ــ جيد أنني وصلت إلى هذا السن ــ كبحار عارف بالقشة الغارقة رأيت ألسنةً ورؤوساً ووجوه لعب وشحوب نور رأيت بهلوانات تشبه الدخان تداعب الوقت بكلمات كذب، وكتباً …

أكمل القراءة »

الرمال الضَّالة ونصوص أخرى

1 لم يقتلْني أحدٌ قتلتُ نفسي ومشيتُ في جنازتي ثمَّ عدتُ إلى البيتِ بكيتُ عليَّ قليلاً ونمتْ . 2 بَلى ؛ كنتُ حيَّاً في جِنازتي ولمْ أشأ أنْ أوقظَ الأموات . 3 أستطيعُ الآنَ أنْ أخلدَ للنَّومِ فلقدْ أنجزتُ ترتيبَ الحماقةِ وضعتُها على قماشٍ أبيضَ وتركتُها تجفُّ قليلاً يا لكَ منْ أحمق أيُّها الموتُ كيفَ نسيتني وأنا أعدُّ لكَ طبقاً …

أكمل القراءة »

ثياب ضجرة ونصوص أخرى

1 الإيمان ، الغضب، الخيبات المتتالية ، كل شيء يرقد في جوف الحزن طويلا … طويلا. يشيب الشِعر ولا تتعب أقدام الراقصات حول ناره، لا تأخذ خصورهن مواقف حازمة، مكتوب على أطراف فساتينهن المرفرفة فوق رؤوس العشاق: ” الدوران حالة مؤقتة ” كل شيء يرقد على سرير بلا وسادة ليستوي الجسد مع العنق الفاتن للوحدة. ليتني لا أعرف ما أعرف …

أكمل القراءة »

الحرب

-1- بنصفِ يقينٍ ، ونصفِ شك ، وبدرجة سماحيّةٍ تتأرجح في فراغِ واسعِ .. سترفعُ سكينكَ المثلوم الحدّ في وجهِ الريح ، وسترجوها أن تشحذها لك ، .. فمن الغباء أن تدخل هذه الحرب ، وأنتَ عنقٌ أعزلٌ .. في غابة أنصال . ! هذا المساء ستتأكد من جاهزيتك .. فبعد نصف شكٍ .. ونصف يقين .. ستقرر أن تدخل …

أكمل القراءة »

تمتمات

1 إكليلُ اللُّوريت يذبلُ بشراهةٍ هذا الصّباح. يعطي معنًى آخر للموت.. أدندِنُ ما علق في ذاكرتي من البارحة: “حرائقُ القُبلة الأولى لا تنتهي.. كلُّ قُبلةٍ تماماً كقُبلةٍ أولى.. حرائقي لا تنتهي..” متأكدة تقريبا أنّ صوتي سيّء، لكنّني أعشقُ ترانيم “الغاغوكا” أتمتمها كل يوم. أفكر أحياناً في البوذية. تعجبني الأردية المرمية بعبثٍ على الأجساد العارية قداسة.تدرجات اللون الترابي.. سيكون من الجنون …

أكمل القراءة »