أخبار عاجلة

شعر

عبثًا أيها البحر.. تروي لنا ذكرياتك

منذر مصري * – أذكر، ولا أظنّ عمري وقتها يزيد عن العاشرة، أنّي صادفت أبي بقبعته القش وقميصه الكتاني الأبيض ذي الصدر المفتوح والكمين القصيرين، أمام مبنى البريد القديم، خارجًا من عمله في وكالة (غرغور وصوايا) البحرية، التي تقع بالقرب من الباب الرئيسي للمرفأ القديم، غير البعيد عن حديقة (الشيخ البطرني)، حيث كنّا أنا وأخي ماهر وأولاد الحارة نسبح يوميًا …

أكمل القراءة »

نصوص

أيوب مليجي * برج: الحَظُّ لاَ يُبَاع الحَظُّ لاَ يُشتَرى هُو قُبْلَةٌ فِي الهَواءِ تَمُرُّ ولاَ تُرَى .. إشارات مقتضبة: أشير إلى قلبي بأصابع مقطوعة: «هذا كومة قش» أشير إلى روحي بصوت مبحوح: «هذا جوف شجرة» أشير إلي: «هذا جثة هامدة» من ذا الذي يصدق الإشارات !! فرمطة: أنام لأكنس تفاهات النهار ألمها دفعة واحدة عند آخر حاوية للقمامة ثم …

أكمل القراءة »

مطرقة الحديقة

طالب المعمري بماء الغيم إذا ظهرَ لتتسع الأرض لكَ بما ضاقت ولتزدهر النوافذ بأحلامك النائمة على جروحها وليتراخى الألم بالأدوية تنظر باسم الكلمة رسائلك المدوّنة لفتنة الأسى يمر الوقت المفجوع كقدر ووجود لا ومضة عين من برقٍ لا نافذة تُوقد منها ضحكة في الشارع صوت الجوع في التلفاز ألوانٌ بهية يندلق العدل كماء مسكوب فوق المدن العربية . وختاماً يأتي …

أكمل القراءة »

بلاد المساء وقصائد أخرى من الشعر السويدي الحديث

ترجمة : إبراهيم درغوثي * طوماس ترنسترومر 1931/ 2015 جائزة نوبل للآداب 2011 قصائد قصيرة عند الساعة الثانية ليلا: قمر مشرق. القطار توقّف في وسط السّهل.. في البعيد، نقاط ضوء في المدينة تبرق ببرود على مرمى البصر. وكما مريض في آخر أيّامه تنطفئ فيه الحياة، تغيب تلك الشرارات واحدة وراء الأخرى، كما تغيب ابتسامة على حافة الشّفاه. j h j …

أكمل القراءة »

الباب الأخير

عبدالحميد القائد* (1) لا تَقْفِلِي البابَ في وَجهِي كما فَعَلَتْ الرِّيحُ فَأَنا قادِمٌ مِن جَزيرةٍ سَلخوا فيها وَجهِي رَبَطوا رُوحِي بالأصفادِ كي لا أعدوَ إلى القَصيدةِ هَجَرَني المَوجُ وأَنا أُعانِقَ البحرَ فالتَقَطَتْنِي النَوارِسُ رَمتنِي وقَميصِي في النَارِ ما زالَ قلبي يَحترِقُ ونجمةٌ بَعيدةٌ تلوِّحُ لِي إليكِ (2) لا تَقفلِي البابَ اتركيهِ مُواربًا مُنتَظِرًا قُدُومِي فِي ليلةٍ غيرِ مُقمِرةٍ فأنا ضَوئِي …

أكمل القراءة »