أخبار عاجلة

شعر

قصائد هايكو

محمد نجيم * 1 أَحْذِيَة الأَطْفَال وَالجُنُود القَتْلَى فِي الحَرْب تُعِيقَ أَجْنِحَة الطَّائِر الذِّي يُحَلِّق فَوْقَ الحُقُول بمزاجِ فَراشَة حَمراء. 2 أَوْرَاق الخَرِيف تَنْظُر بِأَسَى إلىَ الأَزْهَار التِّي أَعْلَنَتْ عَنْ فَرَحِهَا بِمَقْدَمِ الرَّبِيع. . 3 الرِّيَاح أَطْفَأَتْ شَمْعَةَ الحَطَّاب حَانَ الوَقْت لِكَيْ تَنَامَ الطُّيُور.. 4 سَقَطَ المَطَر انْكَشَفَ تُفَّاح الشَّجَرَة الشهي إِنَّهَا حَالَةُ عِصْيَان. 5 فِي الغَابَة أَزْهَار حَمْراء وَصَفْراء …

أكمل القراءة »

فــــــــــي الحانــــــة القصوى

إدريس علوش * – 1 – في الحانةِ القصوى الانْتسابُ إلى هُدْنةِ النَّفْسِ فِي فَنائِها الخَّابيةُ فِي قاعِ أرْضٍ وكأْسٍ. – 2 – في الحانةِ القُصوى كَان القَصْد دائماً في عَتبات سرايا المشْهدِ انْصرافُ التَّأْويلِ إلى شَرَكِ الكتابةِ وافْتعالِ النَّص تَدْويناً وشأناً –هكذا – في الصورة والشذرةِ والفقرةِ وعتبات تَشْويرِ النَّص والمُتخيَّل الشغوف بِحدْس شُرفات ِالعِبارةِ باعْتبارها– القَصيدةُ – مُثْبتةً …

أكمل القراءة »

مأساة الخباز

سونيا الفرجاني * أصابعي تؤلمني، مرض الخبّاز، فعجنت الدقيق وحدي. حين أشعر بالحزن أفعل هذا. خلطت طويلا، بقوّة تشبه الغضب، فانتفخت ذراعي، وتمزّقت أصابعي. أريد أن أكتب، منذ عام، تحاصرني زنزانة بيضاء، لا شيء فيها يشبه خبزا طازجا. لا شيء يُلتقَط كناية عن فرن جاهز. أريد أن أكتب عن حِيَل العجن، وعن درجة دفء الماء في الوعاءْ، أريد أن أكتب أشياء …

أكمل القراءة »

المسدَّس ..

هانيبال عزوز * وحيداً في الشارعِ.. الركامُ على جانبيهِ.. أعمدةُ الإنارةِ المحطَّمة.. مداخنُ الأبنيةِ.. مداخلُها المهجورة.. الجدرانُ المتَّسخةُ بالبولِ والسُّباب.. عُلبُ المساعداتِ الفارغة.. الحاوياتُ المقلوبة.. حُفرُ الإسفلت، أتفادى واحدةً، أتعثَّرُ بأُخرى.. أسمعُ صوتي بعيداً، صداهُ ربَّما، ألتفتُ، ثمَّ… طِوالَ اليومين الماضيين كنتُ أفكِّرُ بما سأفعلُهُ، إنْ التقينا في المكان نفسهِ مرَّةً أُخرى.. أتخيَّلُ الطريقةَ الأسرعَ التي سوف أثأر بها، أنتزعُ …

أكمل القراءة »

قصائد الغياب

محمدالغزي * إلى التي رحلت قبل صياح الدّيك بعد كلّ وداع جديدٍ يأخُذُ الرّاحلون شيئًا من أكبادِنا ، شيئا منْ أنْفاسِنا ، شيئًا منْ أعْمَارِنا ثمّ يمضُون ويتركونَنا أجْسَادا خاوية إلاّ من هذا الحنينِ الذي لنْ ينطفئَ على تعاقبِ السّنين. بعد كلّ وداع جديدٍ يُصبح الرّاحلون أدْنى إليْنا من الأحْياءِ ، يُصبحون أعْلقَ بالنّفْس ، أنَّى نذْهبْ نشمّ أصواتَهُم ، …

أكمل القراءة »