أخبار عاجلة

شعر

قصائد

أحمد الملا* عدسة مكبرة تعجلنا الحياة يوم كنا صغارها وصار لكل منا عدسة مكبرة مثلما وصفها كتاب العلوم المدرسي، حملناها وقسنا من خلالها الكون. أول ما رأيت أبي.. طويلا وشاهقا وتأكد لي أنه قادر على فعل ما يعجز الرجال أفعال لا يقوى غيره فعلها كأن يمسح على رأس النخلة العجوز مثلا ويناولني تمرها بيسر، ما أسمّيه الآن معجزة فيزيائية. وأمي …

أكمل القراءة »

أترقبّك الآن وقصائد أخرى

محمد الحرز* أترقّبُ قفزتُك المضمار مهيّأٌ والمشجعون يملؤون المدرجات. أترقّب ما لا يشار إليه إلا بعد فوات الآوان. أترقّب ما يهمله النمل في حياته وما لا يهمله. أترقّب ما تقوله الصخرة في رأس الجبل، لأختها الأخرى، أسفلَ الوادي وما لا تقوله أيضا. أترقّب الذي يأتي وظلّ زوجتي غائب عن المنزل. أترقّب وأقول: لماذا لا أشتري لك حافة العالم، حتى تقفز؟ …

أكمل القراءة »

مطر الطفولة ونصوص أخرى

مبارك العامري* 1 – بعثـر مراياك إذا مَا اعْتَرضَكَ الحَيْف أَوْ سَدَّ دَرْبَكَ الأَسَى بَعْثِرْ مَرايَاكَ في أَحْشَاءِ الزُرْقَةِ وامْضِ كَمَا نَفَسٍ طَويل كَيْ لا يَرى نَشيجَكَ أحد طَافِيَاً على فَمِ الرِيح .. اشْطُبْ أخْطَاءَ الصَحْوِ دُفْعَةً واحِدَةً وهَادِنِ الوَجَعَ نَاوِلْهُ مُسَكِّناً واطْعِمْهُ مِنْ سُهَادِكَ لأنَّ ثـمَّةَ جلاَّداً رَابِضاً في قُعْرِ الَّليْل .. بِوميضِكَ النَاحِلِ وَحْدِهِ شُقَّ عَصَا الطَاعةِ فَكُلُّ …

أكمل القراءة »

على ضوء الشمس

فوزية العكرمي* عَلَى َضَوْءِ الشَّمسِ تَسْلُخُ بِلادِي جِلْدَهَا بِلادِي التِي رَبّيْتُ تَفاصِيلَ جِسْمِهَا بَيْنَ ضُلُوعِي أَخْفَيْتُ هَشَاشَتَهَا عَنْ أَعْيُنِ النَّازِحِينَ تَضْمُرُ سَماؤُهَا تَصْغُرُ تَسْقُطُ رُوَيْدًا رَغْمَ كُلّ الدعواتِ المَحْتُومَةِ بالزّغارِيدِ يَسْعُلُ الوَقْتُ فِي الأَثْناءِ سُعالًا خَفِيفًا رَأْفَةً بِقَلْبِ أُمِّي أَيُّها الوَقْتُ الغَرِيبُ رَأْفَةً بِيَدٍ يَلْتَهِمُهَا العَراء صَارَتْ البِلادُ خَفِيفَةً مُوزّعَةً فِي أَكْيَاسِ مِنْ وَرَق مَنْ يَشْتَرِي ؟ لَنَا الوَحْلُ نَدْبِغُ …

أكمل القراءة »

كهنةٌ يُدلّسون الشخير

خالد العبسي* وأنتَ تقلّب الفيسبوك مُصابًا بالأرق تجدُ على حائط إحداهن: «للمَرّةِ الثانيةِ أحلمُ أن (عادل إمام) يهديني كَمانًا» فيعلّق أحدُهم مُؤوِّلا: «ستتزوجين مَن يملأ حياتكِ ضَحِكا وموسيقى» وأنتَ تقلّب الفيسبوك وقد بلغ منك الأرق مبلغه ستحمد لنفسكَ أنك تفضّل نومَك «سادة» وتهجو زمانا ساقَ كهنةَ الشخيرِ إلى العالم الافتراضي ومع أنك تلعنُ مَن «يُحبِّل» آمالَ البسطاء بلغةِ الليل ستُنصِف …

أكمل القراءة »