أخبار عاجلة

شعر

من المتحف الشخصي 

ضَيَّعَت أصابعه المفاتيح فأوصد الباب بلسانه. ************* كم ليلة يحتاج الى أن يتكئ على أريكة حياتها. ************* مغرمٌ بالحقائب لكنه ليس مسافر . ************* خُذ» ألف ليلة وليلة» لِفمِ نهار مفتوح الى ما لا نهاية . ************* في الأعالي نتيه , وفي النزول نقبض على أرواحنا . ************* نجومٌ تخفق في السماء كأنها برتقالات تشحبُ في بستان مفتوح . ************* …

أكمل القراءة »

بياض

أبحَث في هذا البياضِ عن كلماتٍ ملونةٍ، أنثرها على الدربِ حتى لا تنزلقَ المسافة وتهوي الجهاتُ كلوحٍ من الزجاجِ في بركة ثقيلة من الندم. j h j زلزال تمايَلَ شرقاً، ثُمَ غرباً، قبلَ أن يقفَ البيتُ على قائمَتيهِ الخلفيتين ممتطياً برهةَ خوفٍ، قبلَ أن يَنْقَبِضَ الأمدُ وتتجعدَ المسافةُ، فتنهدمُ سقفاً سقفاً على ظهورِ قاطنيها. تاركينَ كلَّ ما ادّخرنَهُ من حوائجَ …

أكمل القراءة »

آلامٌ تتسرّبُ منّا

نعم؛ أنا شيءٌ مثقوب لو سمّيتِيني نايا ستسمعينَ لحنا حزينا لو تخيّلتني حِصنا منيعا لأطلّ مِن أحدِ ثقوبي قنّاص لو كنتُ ما يُحيطُ بالأرض سينفذُ من الثقبِ أشعّةُ شمس ٍتضرّ لو أردتِ أن تضحكي قليلا فتخيّليني عجلةَ سيارة لنسرقَ مِن وقتِ صاحبِها زمنَ تغييري بعجلةٍ أخرى مُحزنةٌ هي الثقوبُ التي بنا بالتأكيد لا أعني تواضعا يقول «إنّ الإنسان يُولد بسبعةِ …

أكمل القراءة »

مكيدة الطفل العنيد

لفاس فِراسة الرائي في تربية خجل الظل القصيدة تُحرض اللغة على العصيان المُبكر ألق البارحة ما زال طريا على الأدراج والحديقة النحلة تُلوح للصباحات الغائمة في بهو الفندق المرأة المتشحة بالسواد تهجم على عُذرية الهواء البياض القادم من زلزال الجسد يَحجبُ الرؤية على العراف لا مجد ياماجدة حين تعصف العاصفة بالعين أنا الشريد والمتشرد الذي أضاع بوصلته أنا الذبيح والمذبوح …

أكمل القراءة »

مذكرات شرقي

1 حين كنت أرمنيّاً، اشتهيتُ بعمق ولهفة، النوم مع امرأةٍ كرديّةٍ. حدّاداً ماهراً، كُنتُ. أنا والحديد، روّضنا بعضنا بعضاً. ظلّيَ الخشن الخجول، لعق كل الأمكنة بعربدته. ظهريَ مثخنٌ بالجراح، صدريَ مرصّعٌ بالأوسمة. وحصاني دائم التأهُّب. كؤوس نبيذي على رُكَب نساء الروس، وفنجاني المترع بالسمّ، على صدور اليونانيّات. أمّا الآن؟… كل مذابح التاريخ لا تتسع لآلامي. 2 حين كنت سريانيّاً… أعصرُ …

أكمل القراءة »