أخبار عاجلة

شعر

مردم

طالب المعمري إلى طرفة بن العبد لو وسعتك الحياة وركضت فيها كحصان جامح أمامك مرعىً يسودُّ فيه الزرع سترى الأشياء كما يراها السهم في عين الأيام لو وسعتك الحياة كقمر معلق في الظلمة ستنطفئ كنيزك أكلته الأفواه العربية لذا قلبك هو من يضيء شمعتك الأخيرة لتقاوم به سوء الأيام فكل ما تقدر عليه أن ترى نهارك يتمدد إلى نهارات شبيهة …

أكمل القراءة »

فراشة في المساء الأخير

جبار ياسين * مِثلَ فَراشةٍ فيِ المساءِ الأخيرِ على الأرضِ تَهِفُّ أجنحتَها في رقصةٍ للوداعِ قبلَ أنْ يهبطَ اللّيلُ ويأتي العَدَم. أقولُ لكُم أُمنياتي على عجلٍ وأحكي لكُم تواريخَ حياتي ليس تِباعاً بلا مللٍ بل بما يكفي كي نُحِبَّ بعضَنا اليومَ أو بعدَ غدٍ لكن قبلَ فواتِ الأوانِ: أَحْبَبْتُ ما يكفي مِنْ نساءِ الأرضِ لعشرينَ حياةٍ قادمةٍ على كواكبَ أُخرى …

أكمل القراءة »

عَارُ «السِّيرْ إدوارد فاريل»

محمود قرني * 1 السِّير “ إدوارد فاريل “ ما زال يشعرُ بالعار يدُه المرتعشة ووجههُ المُصْفَرُّ مِنْ أثَرِ الصدمةِ يبدوانِ كمنديلٍ مَلْمُومْ فَقَدِ اعتَبَرَتِ المَلِكَةُ أنَّ الضرطةَ التي أفْلَتَتْ مِنه ، وهو ينحني ليُقَبِّلَ يدَها، تُمَثِّلُ بالضرورة رأيَهُ في سياستِها وهكذا.. كان منفاهُ البعيد خَلْفَ مدار السرطان. 2 في أقصى الجنوب شَرِبَ حتَّى ثَمِلْ واستمتعَ بثرثرةِ جاراتٍ سمراواتٍ كُنَّ …

أكمل القراءة »

المكان الذي يتراصّ به الغرقى

نصيف الناصري * 1 يقولون أن الهَدف مِن سَعْيكِ الى فَتح رِتاج الزَمن عنوة، هو انَّكِ لا ترغبينَ بالاقلاع عَن ارتداء الألبسة الحائلة. المواظبة على تفحّص جصّ القَبر قَبل الموت، ضرورة تقتضيها عدالة مرض الانسان، والآلهة لا تنشغل بتأمين لوازم المائدة. رَّفراف الطائر يشبه الشهاب وليست كُلّ أرض صالحة للنوم، وفي الطبيعة أشياء كثيرة ضارَّة وتُدمّر المأوى. أظهَرتْ لنا السنوات …

أكمل القراءة »

كتابة الجسد والفعل الحر والذاكرة لدى شاعرات أمريكا اللاتينية

ترجمة وتقديم: محمد العرابي * كي نفهم جزءا من شعرية أمريكا اللاتينية، والشعر المكتوب بنون التأنيث على وجه الخصوص، نبدأ بهذه الطرفة: في أعقاب انتصار الحركة الثورية الساندينية في 1979، وإنهائها لثلاثين عاما من الحكم الديكتاتوري لعائلة سُموزا تقلَّدَ الشاعر والثوري إرنستو كاردينال حقيبة وزارة الثقافة، وعلى الفور أطلق محترفات لكتابة الشعر في مجموع البلاد تشجيعا للإبداع الشعري، كما عمَّم …

أكمل القراءة »