أخبار عاجلة

متابعات ورؤى

قصص «كمستير» لجعفر العقيلي.. الكتابة بعين الكاميرا

في مجموعته الرابعة «كُمُستير» (وزارة الثقافة الأردنية، عمّان، 2015)، يواصل القاص الأردني جعفر العقيلي تجربته السردية التي بدأ إصداراته فيها بـ «ضيوف ثقال الظل» (2002)، والقائمة على إعادة رسم أحداث مفترضة تروم إلى ما يمكن عدُّه الجمع بين متعة التلقي وتحريض الفكر. ولذا لا يتخلى العقيلي عن فكرة جمال النص ومتعته، في الوقت الذي يقبض فيه أيضاً على جمر الفكرة …

أكمل القراءة »

اختبار سلميّة السرد لدى خليل صويلح

من خلال رصدي لإرهاصات ما بعد الحداثة في روايات المبدع السوري حنا مينه، كان أول ما لفت انتباهي في روايته «الربيع والخريف» إمكانية الحبّ الآني والمتعدّد كقيمة إنسانية جديدة مرتبطة بالحرية والحياة مقابل الحبّ الأحادي والأبدي كقيمة إنسانية متخلفة واستبدادية مرتبطة بالموت كما هي الحال في رواية «موسم الهجرة إلى الشمال» للمبدع السوداني الطيب صالح. والطريف أنّني في مقالي المقارن …

أكمل القراءة »

كتابة ما بعد الصدمة فـي «حذاء فيلليني»

تُقدِّم رواية «حذاء فيلليني» للكاتب المصري وحيد الطويلة واقعًا مأساويًّا يهيمن عليه الاستبداد والقمع السياسي، وتكون سوريا كدولة ومكان مسرحًا لأحداث القهر المُسَيَس الذي يُمارَس بمنهجية واسعة تصل إلى حد العبث أحيانًا بمصائر الذوات واللااكتراث بحيواتهم، وانتهاكهم جسديًّا واغتصاب أرواحهم؛ إذ يُمسي الفرد- في ظل حكم ديكتاتوري كما تُقدمه الرواية باعتمادها النموذج السوري أنموذجًا أيقونيًّا دالاً للاستبداد في أي مكان- …

أكمل القراءة »

صلاح بوسريف مجازفة التجريب من أجل وعد شعري مختلف

صلاح بوسريف مبدع مجازف وآفّاق، لذلك فقراءة أحد نصوصه الشعرية هي محاولة بمعنى ما للوقوف حول ظواهر تعبرية وفنية ميّزت التجربة منذ بداية الثمانينات إلى وقتنا الراهن، علينا الاعتراف أوَّلاً أن هذه التجربة مرّت بانعطافات متعددة، ومارست كل المسالك الممكنة في التجريب والتخريب كنوعٍ من السيرورة التي وسمت النهر الشعري، الأساس أن هذه الكتابات ظلت محكومة بهواجس التجاوز والتّخطي، رغم …

أكمل القراءة »

دهشة القلب قراءة فـي شعر الشيخ أبي نبهان جاعد بن خميس الخروصي(1)

إذا كانت السيرُ الذاتية تعرِّفنا على أعمالِ الشخصيةِ، ورداتِ فعلها تجاهَ المناخِ العامِّ للعصرِ الذي عاشت فيهِ تلك الشخصيةُ، أو على السطحِ والأديمِ والجلدِ والثيابِ التي كانَ عليها عصرُ تلكَ السيرةِ الذاتيةِ، فإن الشعرَ يُعرِّفُنا على مناطقَ لا يستطيعُ غيرهُ أن يُعرِّفنا بها، للشعرِ ضياءٌ أعمقُ لأنهُ يكشفُ عن القلبِ مجردًا، وفيهِ نتعرفُ التوقَ والرغبةَ والجاذبيةَ التي انجذب يخفقُ لها، …

أكمل القراءة »