أخبار عاجلة

متابعات ورؤى

البعد التراجيدي فـي رواية «المغاربة» لعبد الكريم جويطي

لا يكتب الروائي عبد الكريم جويطي رواية، بقدر ما يبدع ملحمة سردية تخلق نصية سردية انطلاقا من الغوص العميق والمنصت لتاريخ المغرب، بكل تجلياته المختلفة وتمفْصلاته المتباينة، هذه الرواية الملحمية تؤسس لمشروع روائي ينبع من كتابة عميقة الرؤية، نَسْغُها التاريخ والذاكرة، وثمارها عالم روائي محبوك بطريقة تحفّز القارئ على تتبع نسيج خيوطها الحكائية، ورصد التحولات الرّهيبة والمفارِقة التي تعيشها شخصيات …

أكمل القراءة »

في المناهج النقدية: بين العرب والغرب

في أجواء الفوضى التي يتخبّط فيها المجتمع الكوني، وفي ظلّ تغييب متعمّد ومدبّر للجوانب الفكرية والثقافية والفنيّة، لتحلّ مشاهد الموت والدمار، لا يبقى متّسع، أو مساحة للحياة والبناء والتقدّم، إلا عبر ما يلتقي حوله المتخاصمون فكريًّا وحضاريًّا، وهو البناء الفكريّ البحثيّ، وما يتخلّله من أعمال فنيّة ونقدية، تشكّل قاسمًا مشتركًا للوجود الانسانيّ على مساحة هذه الكرة الأرضيّة. وتعدّ المناهج النقديّة، …

أكمل القراءة »

فـي «الحب الشرير …» لإبراهيم نصر الله

في ديوان إبراهيم نصر الله الأخير (الحب الشرير طوق الذئبة في الألفة والاستذئاب،) 1 لا يطالعنا الحب بأي من دلالاته الثقافية السابقة، إنما يأخذ دلالاته الجديدة من رؤية شعرية مكتنزة بدلالات جديدة تعيد الكلمة إلى منبعها الأول قبل أن يضفي عليها الإنسان معنى من عنده، شعرية قائمة على تعالقات نصية جديدة كل الجدة، تصنع من الحب معنى جديدا خارج دائرة …

أكمل القراءة »

ديوان النثرِ العربي يوسف القويري أنموذجا

لا الفجرُ يُخلفُ ميعادهُ ولا الخريف. كلاهما يأتي في أوانه، كلاهما يذهبُ في أوانه، ولاشيء يبقى سوى الحقائق التي صنعناها. ففي سنٍ مُعينة لا محيد عنها يعرفُ الإنسان أنثى أو ذكر ــ أعراض البلوغ، وأعراض الوهم أيضا، فلهذه السن أحلامُها المجنحة وأوهامُها الخاصة. ذلك هو فجرُ البدنِ والنفس. ويطولُ هذا الفجر حسب معدلِ نمو الأشخاص، وتتحققُ بعض الأوهام أولا يتحققُ …

أكمل القراءة »

سوريالية الهروب شيفرة ليونورا كارينغتون

لغاية في نفس التاريخ الجانح، يحدث أن يبرز إلى الوجود والابتكارات، اسم مذكر، في مختلف العلوم الإنسانية وآدابها، وبالمقابل، ومع كل حرب أو دمار أو فساد، يعتمد هذا الفاعل المذكر على الدفاع بطريقة الهجوم، فيركز على اسم مؤنث، ليجعله سبباً للكوارث، سواء الطبيعي منها، كالبراكين، الزلازل، ذوبان الجليد القادم، إلخ..، أو البشري، كالحروب والتدمير والاحتلال والفساد.. ولم تبتعد عن هذا …

أكمل القراءة »