أخبار عاجلة

نصوص

قصص من الشرق

وُلد فريد ادغو عام 1936 في استانبول. تخرج من أكاديمية الفنون الجميلة في استانبول، ثم تابع دراسته في باريس. عمل في الصحافة، وكتب الشعر والقصة والرواية، واهتم بالرسم والفن التشكيلي. انعكس ما عايشه في شرق تركيا حين عمل معلماً في هكّاري، على كتاباته، فرسم بقلمه هموم ومعاناة أهل الشرق التركي. كتب بلغة سلسة وجمل قصيرة عن هجرة الآباء من الشرق …

أكمل القراءة »

الشاعر يعود إلى البيت

قبل الموت بقليل “ما الذي نفعله؟” “إننا نعود إلى البيت” في الطريق إلى البيت كنا. هناك مقاه ومطاعم وحانات كثيرة جلسنا فيها. لم يكن لدى أحد منا فكرة عن بيته الشخصي الذي سيعود إليه بعد ليلة غامضة تغص بالذكريات. لقد كنا غرباء في باريس. لو اننا توقفنا عن الضحك لاكتشفنا أن العالم كان صامتا من حولنا. ما الذي كنا نفعله …

أكمل القراءة »

لا يمكنُ تَحريفُ كتابِ الحرب

رائحةُ الدِّفلى استيقظتُ بعد غفوة. كنت متكئًا على جدار غرفتي وأنا أقرأ كتابا. نظرتُ أمامي إلى الساعة لأعرف الوقت، فكان الجدار فارغا. نظرت عن يساري، فكان جدار أصم آخر بدل الستارة المسدلة على النافذة. نظرت عن يميني، فلم أعرف الباب الذي صدّ حديدُه الصلب صراخي الممتد في الغرفة الغريبة. مُراوَدةُ الوقت أتتْ العاصفة. حملتْ معها كرسيًّا مثبتا في إحدى الحدائق. …

أكمل القراءة »

أتذكر أتذكر ماري روفل

أتذكر أنني في صغري كنت أحسب كل الفنانين مشاهير. أتذكر أنني بلغت من الصغر أن تصورت يوما الفنانين كلهم خيّرين طيّبين محبين مثيرين للاهتمام، وبشرا كما ينبغي أن يكون البشر. أتذكر ـ ولا بد أنني كنت في الثامنة أو التاسعة ـ سيري على أرض فنائنا الخلفي الخالي من العشب في بيت كنا قد أقمناه في الضاحية حديثا فرأيت مدى صلابة …

أكمل القراءة »

نسخة أخرى من أغنيتها المفضلة

“لزيوس، إله الحكمة، قانون مخادع؛ مَن يريد أنْ يتعلم، عليه أنْ يعاني، وحتى في منامنا، يسقط ذلك الألم الذي لا يُنسى، قطرة بقطرة في القلب، وضد رغبتنا، مكرهين على ذلك، تحلّ بنا الحكمة، بكرم من الآلهة، كرمٌ كهذا كريه وبشع” ~ آسخيليوس كانت تدور في عقل هالة، حين استيقظت من النوم مبكراً في أحد صباحات الأحد الهادئة، كلمات تلك الأغنية …

أكمل القراءة »