أخبار عاجلة

نصوص

ماء الحكاية

 1) النص المفقود المسافران الجالسان في المقهى في حي تاميل، المقهى المفتوح على المطر والأشجار والعصافير والشارع، في البدء فتح المسافر الذي أعطى ظهره للجالسين خلفه وللشارع     حاسوبه المحمول، وبدأ ينقل إلى صفحته الفيسبوكية ـ  من كتاب يحمل في غلافه  صورة امرأة نائمة تقف على ثغرها فراشة صفراء ـ واجبه الجمالي اليوميّ والذي بدأ به منذ أكثر من مائتين وأربعين …

أكمل القراءة »

تقاطع

يحدق في جدران الغرفة – التي تحولت في نظره إلى حدود جغرافية فاصلة. يرمش ببطء ثم يعاود التحديق ثانية في ذات الجدران. هي في الحقيقة ليست جدرانا، يتخيلها حواجز شفافة صنعتها كتب الأديان. يشعر بالسخط. ينهض ويبدأ في استعراض الغرفة جيئة وذهاباً. لم يكن قبل اليوم يبالي بالأشياء المتناثرة على أرضية وجدران الغرفة، لكنه اليوم يملك من الوقت الكثير، ولذا …

أكمل القراءة »

الابتسامة الصينية

(1) عالم صغير في غرفة بلا شك، من الصعب أنْ تحكم على الشخص من مظهره. هي بريطانية من أصل صيني. في الوهلة الأولى لم أجد فيها شيئًا ملفتا للانتباه. وذات يوم تحدثتُ معها بسبب نغمة هاتف كانت تنبعث من غرفتها. كل شيء فيها مألوف سوى شعرها الأشقر. الكثير من الصينيين تملؤهم السعادة حينما يجتمعون مع أقرانهم يرطنون بلغتهم التي لا …

أكمل القراءة »

عزيزتي فانيا

سأكتب رسالة إلى فانيا، لا بد من ذلك. سأقول لها إنني ما زلت أتنفس، وإن من حولي ما زالوا كذلك أيضاً. فلعلها اعتقدت بأنني قد قضيت مع صاروخ غادرٍ صفع المخيم أو الحي الذي نقطنه، وبأننا الآن تحت الركام. سأضحك، وسأقول لها بأن أجسادنا تكلست وأصابتها مناعة غريبة من الموت. من ماتوا هم الصغار فقط. الصغار وحدهم الذين لا يعرفون …

أكمل القراءة »

قبر تحت رأسي

عندما أنجبت (حفصة) ولداً  صحيحاً سليماً تذكرت أن تفي بنذرها القديم الذي بسطته بحرقة وهوان عند آخر قبر من قبور الأجنة التي حدث أن  طمرت نفسها في جدار الرحم ، وانغرست وعششت ومدت أصابع إسفنجية منمنمة ، تؤرجح  الأغشية وتدغدغ الأوعية ، مهيجة أولى بوادر الغثيان الصباحي عند حفصة ، ثم سرعان ما رفضت  الاحتواء المظلم في الحجرة الدنيوية الأولى ، …

أكمل القراءة »