أخبار عاجلة

نصوص

رَجُلٌ عَلَىْ رَأْسِه ِنَاْرٌ

كان «الميجر» معروفاً لأهل البادية معرفتهم بضباع الجبال المحيط بالسهل الذي يقطنونه، فقد كان صراعهم مع الضباع التي تهجم على أبنائهم وأغنامهم يكاد يكون كلّ ليلة، ولكثرة ما فقد من أولاد و أغنام وحمير، باتوا يعرفون هوية كلّ ضبع، فمنها ما كان مختص بأكل الكباش ومنها بأكل الخراف، ومنها بأكل الحمير وأخطرها تلك التي تعوّدت على أكل أبنائهم، وكانوا يعرفون …

أكمل القراءة »

صموئيل شمعون.. الولد الذي اغتسل بكل مياه العالم

كان يحمل آلته الكاتبة إلى الغابة أيام كان يقيم في مأوى اللاجئين في ضاحية فونتانبلو الباريسية ويكتب ذلك السيناريو الأبدي الذي ظل يعتمل في دماغه. يختمر سنوات طويلة. لقد رافقه منذ طفولته في الحبانية العراقية تلك الطفولة وتلك المدينة اللتين صحبتاه إلى الأبد حبّانية أواسط الخمسينات وأوائل الستينات الحبانية التي كانت ما تزال تعبق في تلك الأيام البعيدة بذكريات الحقبة …

أكمل القراءة »

الرحلـــــــــــــة المغربيـــــــــة

اقترب العيد فتذكرت السفر الحر .. أجمل ما كان من هواياتي وأجلّ ما تبقى من غواياتي . فطول المقام حبس ولو في النعيم . والغياب عن المكان المألوف حضور في أماكن جديدة يمنح الحياة معاني خفيفة منعشة . ولا سر في الأمر . فالمسافر المحترف سريعا ما يتحول إلى كائن يقظ يتمرأى في الفضاءات الغريبة بدهشة ويتقرى ملامحه الحميمة بمتعة …

أكمل القراءة »

خطــــاب المــــــــرأة

لا ترسمني، ولا تحددّني بكلماتٍ بشريّةٍ سائحةٍ بدلالاتها، ولا تقدّمني امرأةً من لحمٍ ودَم، فأنا روحٌ تّتسع وتنبض. تَدْفق سابحةً وتتكوّر ضوءاً في عتماتٍ ثلاث، وتخرجُ شجرةً من شغفٍ وأحلام، وتمضي، لتعودَ إلى رَحْمٍ ورديّ آخر، لأكون شاهدةً على ما كان، بمشيئةٍ كونيّة، هي بيد الأعلى، الذي يقبض الخير ويبسِطه. تجاوزتُ مقولات الإحلال ومفردات التقمّص، وكل ما اجترحه المتأمّلون والمتوهّمون …

أكمل القراءة »

لحظة موتي موريس بلانشو

أتذكّرُ رجلا شابّا – رجلا لا يزال شابّا – صدّه الموتُ عن الموت – و ربما خطأ الحيف. نجحت قوّات الحلف في تثبيت أقدامها على التّراب الفرنسيّ، بينما كانت القوّات الألمانيّة المهزومة تقاتل عبثاً بشراسة غير مجدية. في منزل كبير (يُدعى «القصر»)، سُمع طرق خفيف على الباب. أعلم أنّ الرّجل الشّاب ذهب يفتح الباب لزوّار جاؤوا حتما طلبا للنّجدة. وهذه …

أكمل القراءة »