أخبار عاجلة

نصوص

مارسيل إيميه «عابر الجدران»

عاش في مدينة مونمارتر، في الطابق الثالث من البناية رقم 75 مكرر الكائنة بشارع دورشان رجل محترم يدعى دوتيلول، وقد أوتي ذلك الرجل موهبة فريدة تتمثل في المرور عبر الجدران بكل سهولة ويسر. كان ذا نظارة أنفية بلا ذراعين، ولحية صغيرة مدببة، سوداء. كان يعمل موظفا في الدرجة الثالثة في وزارة الإحصاء. في الشتاء يذهب إلى عمله في الأتوبيس وفي …

أكمل القراءة »

هذيان المدن الاسمنتية

  Z احمرار « المدينة.. المدينة…» يبدو اللفظ زلقاً وهو يخرج من بين الشفتين الممتلئتين باحمرار قان. « المدينة غارقة في سواد… » تنـزلق الكلمات مجدداً.. تهتم أكثر بالمساحة الأرجوانية التي تتحرك مع خروج الكلمات. أكثر من لوحة شعرية تدفعك للانغماس بعمق في تفاصيل الصوت والتحليق في فضاء المدينة اللامتناهي، لكن الاحمرار القاني يبقيك قريباً. تفكر بأماكن أخرى تجمعك بصاحبة …

أكمل القراءة »

اللصُّ الورديُّ

  وأنتَ مشغولٌ في عالمِك الذي ينمو، مقتطعاً من رقعتنا كلَّ يوم مساحةً جديدةً، يرافقُني طيفُك بعناد، حتى وأنا أبدِّدُ سأَمَ انتظارِ دوري بالعبثِ بهاتفي، متجوّلةً بين مواقع الأخبار. أنا محاصرةٌ بكَ بطريقةٍ مقلقةٍ! في الغبار والصحو، مع وجبة الإفطار وعلى وسادة النوم، في الانستجرام والشارع والفضائيات، في أحاديثِ الناس عن عناكبِ الفساد ومافيا المناقصات وغطاء المحسوبيات.. ملامحُك تقفز حولي …

أكمل القراءة »

حياة كافية

يقينا لم يكن يتوقع أن يحدث له هذا الأمر، أن تصدمه سيارة مجنونة في شارع داخلي السرعة فيه حددت بأن لا تتجاوز الستين كيلو مترا في الساعة. وبرغم وجود عدة مطبات على طول الطريق إلى منزله الكائن في أطراف العاصمة مسقط، إلا أنه ارتمى عاليا كطائر ثم سقط على بعد مترين من السيارة المصابة بالهوس والجنون. تساقط كزجاجة عطر، مع …

أكمل القراءة »

إدواردو أنطونيو بارّا «الــبــئــــــــر»

الى ماريا إيلينا أيالا، أرملة كابالييرو، التي حدثتني عن البئر. إذن، أنتَ هكذا تخاف من الظلام؟ لسوء حظك، يا ولدي. يبدو أنك متعوّد على المدينة. هنا، الليالي طويلة. في بعض الأحيان، تمتد لتصل اثنتي عشرة ساعة، وتلقّنك بأن الأسوأ هو الضوء، والشمس، وامتداد النهار السحيق. هذا، أي نعم. إنه خطير: يعمي الأبصار، ويصرع. ببطء، يذهِّب بَشَرَتك وحنجرتك ولسانك، وينتهي بك …

أكمل القراءة »