أرشيف الوسم : الحديث

الآخر في الأدب العربي الحديث: نقد لنظرية ما بعد الاستعمار

تميل نظرية ما بعد الاستعمار إلى التفكير عبر ثنائيات متعارضة، حتى لو كان استيعاب صيغ الفكر ما بعد البنيوية قد أدى إلى الاعتراف بالهُجنة والتعارض القارّ في مثل هذه الثنائيات. وقضايا الهوية والأمة في العالم الثالث، يجري فهمها نمطيًّا في إطار هذا النموذج، بحيث تكون محكومة بالمركز الإمبريالي. وبعبارة أخرى، فإن الغرب هو الآخر الأهمّ على الإطلاق. غير أن دراسة …

أكمل القراءة »

صورة المثقف الحديث

ينوس صادق العظم، ظاهرياً، بين صفتين: الأستاذ الجامعي، الذي درس طويلاً في جامعة دمشق، و«مثقف الشأن العام»، الذي قرأ بثقافته القضايا الاجتماعية والسياسية. وهو في هذه القراءة مثقف مختص، يقارب الشأن العام بمقولات نظرية، بعيدة عن التجريد والعموميات الإيديولوجية، ومثقف غير مختص، بالمعنى الأكاديمي الفقير، يتوجّه إلى المجتمع لا إلى تلاميذ الجامعة. مايز، مبكراً، بين الثقافة – المهنة، التي تضعه …

أكمل القراءة »

الراوي فـي النقد الحديث

تعددت تعريفات النقاد للراوي وتصوراتهم لماهيته. ورغم تعدد هذه التعريفات، فإنها لا تكاد تختلف كثيرًا حول طبيعة هذه الماهية؛ إذ إن هذا المصطلح يعني في أبسط صوره في النقد الأدبي: «العلاقة بين المؤلف والراوي وموضوع الرواية». فميشيل ريمون مثلاً يرى – حسب تقنية وجهة النظر- أن الروائي يتموضع بشكل ما في وعي إحدى الشخصيات، ليكشف لنا الواقع الذي ينظر إليه …

أكمل القراءة »

مختارات من الشعر البرتغالي الحديث (1935 – 2010) نصوص الحنان والغنائية الرثائية والبطولية الوطنية

اخترنا من بعض المجلات والدواوين ولا سيما كتاب «انطولوجيا الشعر البرتغالي المعاصر»، حوالي 35 شاعراً يعبرون أو يمثلون المسار الشعري منذ 1935 – 2010. ومن قراءتنا التي نعتبرها «جزئية» لهذا المسار الخصب، اكتشفنا هذه الظواهر الشعرية المتنوعة، التي قد يجمعها عنصر مشترك هو «الحنان» وهذا ما كتبه بيسوا عام 1915 في نص وُجد بعد مماته. الذي أضاف «ما يميز الشعر …

أكمل القراءة »