أرشيف الوسم : يسودّ

حتى يسودّ النهار

أسمكة أنتَ في بحر النص تعوم في السرد شعراً وفي الشعر سرد يدك خالية من الرسالات لا أنت مفكراً أو صوفياً لتكتب من علٍ في سماوات التجريد أكتب حياتك بدخانها وضجيجها علّك أن تستطعمها بخفة إنسان يكتب يومه بقدمين عاريتين يومه الذي يمسرحه في هذا القحط يومه النسبي ، العابر ، والتافه وحيث إنه في كل مكان السواد يشابه البياض …

أكمل القراءة »