الركن البعيد

سأخبئك
في الركن البعيد من نفسي 
وأقرر حينها ألاَّ أراك 
وأنت ..
تواصل بناء الجدار
بعد أن وضعتَ حجر الأساس
لتكتشف في اللحظة ذاتها
أنك أصبحت جزءاً من الجدار
من دون مقاومة .
ستكتشف أيضاً
أنك خبأتني
في الركن البعيد 
من نفسك ..
وبلا مقدمات ،
سأنظر إلى الجهة الأخرى
لأ جدني
جزءاً من الجدار ..
وللحظاتٍ فقط
حين يصيبنا الندم
سنرى ظلين يتعانقان
في ذلك
الركن
البعيد
من أنفسنا .

شاهد أيضاً

مارسيل إيميه «عابر الجدران»

عاش في مدينة مونمارتر، في الطابق الثالث من البناية رقم 75 مكرر الكائنة بشارع دورشان …