امرأة منصتة

 تمرغ حزني بين اسم نهر

بشهيق الندم

وشاعرة

تتثاءب فوق ضفافك

كي يطلق الشعر فيك نوارسه

ولما أتى الليل نامت

فألقيت قاربها دموعك
   

وارتاح قرب الضفاف

ارتعاش الألم

وأمسية

ودفاتر تسقط من بين دهشتك

العابثة

فتهدأ فيها حكاياتك اللاهثة

ومعبد امرأ ة – قرب مقهاك –

لا يلتقي بهما الليل في

أي وردة

ويسقط كل الندى
   

قبل أن يبدأ الاحتفال

تحدثني هكذا

وتمرغ هذا السكون الغريب

بحنجرتي

وتعشق فنك في نحت قلب

بهزيمة امرأة

منصتهّ
 
صالحة غابش (شاعرة من الامارات العربية – الشارقة)

شاهد أيضاً

اللصُّ الورديُّ

وأنتَ مشغولٌ في عالمِك الذي ينمو، مقتطعاً من رقعتنا كلَّ يوم مساحةً جديدةً، يرافقُني طيفُك …