برزخ

محمد العديني


بائع البرتقال

في العينين الجامدتين
لبائع البرتقال المتجول
رأيت أحلام قرية مهجورة
وأنقاض قبلاتٍ مؤجلة.

تحاشي
الرجل الذي تحاشى الجلوس
في الحافلة
جوار المرأة
نسي أن يتحاشى شعرتها
على كتفه.

انتماء
حتى تنتمي تحتاج إلى قوة أو مال
وما إن تحصل عليهما
تكون قد فقدت انتماءك
من أين لي وطن لا أحصل عليه من سوق النخاسة ؟

إلى الشريف الرضي
جهات مبهمة
وغير نفسه
لم يرَ
كلّما
( تلفّت القلب ُ) .

هايكو
الثرثرات محتدمة
في جواري
يا لروعة الغربان المحلّقة
وقت الظهيرة !

تقشف
بالقليل من الكلمات المتقشّفة
أتحسسني ممزقًا بين الوردة والرصاصة
أشلاء الكلمات الصديقة فاغرة فمها الناري للمزيد من الحسرات
أعتصر حنينا عابرًا لا طعم له ولا لون
وكلما نادمته امتلأت حنجرتي ترابًا
وسقطت وردة قتيلة

حب
إنها النجوم التي تركت لنا كدر السنين وغادرت
البلاد ترتدي قبعةً من دم الكلمات
الليل تجفل خطاه في شهقة الورد ومنفى الحليب المعتق
إنه الحب لا يرعوي عن تكفّف أرواحنا
بسكينه الأخضر.

فنجان القهوة
الكلمة مقصلة
نازحون
من السماء
يهبطون كمطر العتمة
أشتاق آخَرهم
أشتهي نفسي
أرى ظلي
على فنجان القهوة

انتظار
أبتسم ُدون أن أخدش المرآة
لا أصوب وردتي
على جهة ما
أنتظر حتى يكف الغبار
عن الثرثرة
أنتظر
وأصيخ لخطواتها
القادمة
شذرات
يقتات قلبه
شذرات من ضوئه المحترق
كانت كافية لتريني البحر بلا أصدقاء
تجفّ في رئتيه العصافير
المواعيد تنتحي في عيون الورد
والكلمات (كل المتاهات) باردة ً كقبر .

مكيدة
كلانا يعرف الآخر
إذن، ما الذي يجعل منك (أنت)
ومني (أنا)
احذروا مكائد اللغة
الكلام سبب رئيس للصمت.

برزخ
ليس في الصمت تمامًا
أو في الكلام
جوارهما
أضع كلماتي .

 

شاهد أيضاً

أجمّد حروفي كي أحكي عن البرد

شريف الشافعي ■ حَائِرَةٌ خُطواتي فيما لا حيرةَ فيه.. لمسةٌ خاطفةٌ من كفّكِ كافيةٌ لتفسيرِ …