أخبار عاجلة

على هذه الأرض…

كل خطوة ، مافتئت أخطوها، تؤلمني .
 فولكر بـــــروان
    أحبو
    على هذه الأرض
    لأني لم أجد أثرا
        لخطاي…

    المشي
    دليلي إليك أيها المدى
    لا تتركني لظلي
    و لساعات الشرود
    في مقصورة قطار هارب
        من مدن تخفي منقارها
            في ترعة الهامش
            و آلات الصناعة…
    حواشي
    المربــــع فخاخ
                لخطو مرتقب هناك
        في الممر الأخير
            لسراح الرفات
    الجسد احتفى بسيرة الآلم
              العمر كله
                                أو نصفه
               ما هم..!
               و ما اختلفنا ..!
    و الأحلام ظلت معلقة
        في شرفة معقوفة بلا معنى
                      بلا لبــــــلاب
                     أو غيمة..
    من منا يقوى الآن
    على سبر محال سؤاله
    عداك أيها الفيض الآتي
        من سقف الحكمة
    و من دكنة أسفار فلاسفــــــة
    محلقين في فناء « أثينا»
    من منا اذن يقوى..؟
    و لم نخبر الحرب بعد
    عن قتلاها
           في أروع الخنادق
    لأنها لم تكن في الصورة محلقة..
    الشهداء
    سيعودون أكثر من مرة
    ليعيدوا تصوير مشهد موتهم
    فقد أمطرناهم بوابل الصمت
    و اختفينا وراء كراسي مترفة
    نستمتع بهول المشاهدة..!
    و صرنا مثل بومة
    ننظر إلى أطياف النهار
        و لا نــــرى..

    خبر عاجل
    انتهى الكون إلى حال سبيله
    و القيامة الآن إلى حد الوجع
    أرادوها لقطة سينما..!
    على هذه الأرض
    سأتنصل من  شك الذاكرة
    و أوشحها بماء المحو
    و لن أحتاج ثانية
    لصور تزخر بالغياب
    حفنة تراب تكفي
    لإعادة البذرة إلى رشدها
    و قطرة ماء
    من سماء رفيعة
    قد تملأ الكأس عن آخره
    و تطفئ العطش في جدع
            الصحراء
    ليصعد الدخان
        إلى سقف الجريمة.. !

    لم أكن أنا
    كان أكثر من شبيه لي
    في ساحة الدهشة
        و الولادة
    كنا بلا حياء تقريبا
    نستلهم فحوى القصيدة
        من الهزيمة
    و نهدي السلاح للعدو
        بلا مقابل بتاتا
        و نرثى المقاومة.. !
    تصوروا
    كم كنا كرماء مع هذا العدو
    و معه كنا وديعين إلى حد الخيبة
    و تركنا الزناد للهواء
        و السيقان للريح
    و استفردنا باستنكار هول
            المأساة فقط
            و بلا حياء دائما.. !
    عجيب أمرك
    أيتها الأرض
    كل هذه الحروب
    و تخشينا أن يطفو الماء
        فوق اليابســــــة…
    و عوض الذهاب إلى الخندق
    أستل حبة إسبرين ملونة
    لأرى العالم بعين السكينة
    و الحقيقة مغلفة في حتف
            الأشياء..
   
     على هذه الأرض
    أسألك نديمي
– هل استفقت من صمتك
و نفضت عنك غبار السبات
        و أطلال البارحة..؟
توأمان نحن في اللاّ جدوى
و لم يعثر أحد على خطانا
نديمي في صرح الفكرة
توسد معي سقف الغد
أو لنزرع وردة
في حديقة المفترق.. !

على أرض أخرى
سأستدرك ما فاتني ربما
لأكون على مقربة من الجدول
و عقارب ساعة يهدهدها الفيض
حركة تأبى السكون
علني أنفض عني الشبح
الذي شدني إلى مطلق الغياب
علني أكون…
        أ…
          ك…
            و…
                  ن…%
 
 إدريس علوش
شاعر من المغرب

شاهد أيضاً

متابعات ورؤى المفارقات المشهدية في شعر حلمي سالم

اختلفَ الباحثونَ والدارسونَ حَوْلَ مَفْهُومِ الْمُفَارَقَةِ فِي النَّقْدِ الأدَبِي اختلافاً واسعاً ومن ثمَّ ، فيجب …