أخبار عاجلة

قصيدتان عن النهر

Gihon River
أيها النهر
أنا رفيقك الغامضُ الذي ضيَّع 
وصاياك
وصيّةً 
وصيّةً 
قلتَ لي الكلام ذاتهُ 
قبل عامين إلّا خريرًا
التقينا صدفةٌ
ذات عاصفة رملية 
في الجنوب
وكنتَ تعبر الصحراء
رغم أنِّي الآن أرتدي معطفا ثقيلا 
وأعتمر قبعة
رغم كل أشجار القيقب والدردار 
التي تصطفُّ على 
جانبيك للتمويه
إلا أنني أنا العابرُ القديم
لا يمكن أن أخطئك
أنت صديقي الذي 
ضيّعتُ وصاياه
أنت النهر ذاتُه الذي غمز لي
قبل عامين هناك 
في الجنوب
جنوب جبال الأطلس
وهو يعبر عاصفة الصحراء.
منظورا إليه من شرفة
The Grace Paley Studio
أيها النهر
كأنكَ لستَ صديقا
لماذا تتخفّى إذن وسط الدَّغَل؟
من شرفتي أسمعُ خريرَ مائِكَ
أنفاسَك وأنت تلهث
مثل مسافر سرمدي
لكنني لا أراك
من شرفة غرفتي الصغيرة
الأشبه بزنزانة انفرادية
في سجن اختياري
سجنٌ يرتاده الحمقى بمحض إرادتهم
ويسكن إليه الشعراء
أتربَّصُ بك كما لو كنتَ الطريدة
وكنتُ القناص
أيها النهر
سأنهي هذي القصيدة وأخرج
سأجلس فوق صخرة لأقابلك
عيني في عينك 
أيها النهر
لا تقل لي أنك لست أنت
وأني الغريب
فقد سبحتُ فيك أيها 
النهر المتعجرفُ 
عديمُ الأخلاق
وفي مائك البارد 
غطستُ مرتين.
 
 

شاهد أيضاً

كارين بوي عيناها مصيرها

شعر الشاعرة السويدية كارين بوي كما حياتها يُعنى بأسئلة بسيطة : كيف نعيش وكيف يجب …