كل شيء مطفأ

كل شيء مطفأ
التلفزيون والحاسوب وزوجها
[  [
خبر زواجها بالمطر في الشرفة
في نفس الصفحة خبر اعتقالها بعد أن تزوجت غيره في نفس الشرفة
كُحلٌ يسح من وجه الصفحة..
وصفة: جربي الكتابة مباشرة بالسولوفان. 
[  [
أحدهم يحلق وجهه بمبرأة ربما بطباشير
[  [
مجنون في الجهة الأخرى من الإنترنت
يتحسس صوته ليتأكد
أنه أصبح كلباً بالفعل..
كلبٌ تركوا أسفل صوته هامشاً
يتقلب فيه رجلٌ ميت..
يلزمك جار ..
التقط لنفسك صورة
واكتب عليها بخط واضح هذا جااااري
[  [
«وبعدو حنا السكران على حيطان النسيان….»
جارةٌ وجدوا بكاءها مذبوحاً أسفل أغنية هربانة
شرطي ترك المهنة وأصبح يخرج في الليل
 لتدهسه الدورية.. لتدهسه صفارتها
مسكينٌ اللص إذا ترك مهنته سيصبح شرطيا
[  [
أصابع على الكيبورد!!
طفلةٌ منزوعةٌ،
قميصها ينكمش ويتلملم
 لو وقف ستلبسه الوحشة..
[  [
في الجهة الأخرى سكران
أغلقت البارات على آخر كؤوسه
سيعرف الجميع أنه سكران
لأنه لا يطقطق أصابعه الليلة..
ويعرفون كذلك أنه سكران إذا طقطق أصابعه..
[  [
جفنان يسخران من إناء العسل..
من غطاء الإناء
ما من ذبابٍ بالمرة
[  [
«فيروز» جالسة في حنجرة المجنونة لكن الذي يدندن هو عبد الوهاب
مجانين كثيرون يدندنون في حنجرة الجارة
[  [
مدينتان يعومان داخل بنطال
يدٌ سقطت على إحدى ركبتين، هبت الدورية
كانت قد شرعت في إطلاق النار
لكن الفيلم، تجمد لوحده في الشاشة
[  [
فتحتِ الجارةُ شبابيكها..
في عز الليل تفتح المجنونة الشبابيك لتشمس سرتها
لاه لا لاه.. لاه لالا .. هذه حرب تشرين
«غوار» يزلغط من أذن الجارة..
[  [
شخير شاخص و سهرااان
وسادة.. ربما واحدة من
مراكب مكفوءة وتعوم..
إلقاء القبض على «الزرقاوي»!!
يشبهون جارتي حين تلقي القبض على «حنا السكران»
وعورة ربما كانت سريرا ذات ليلة،
جريدة حكوميةٌ.. ألقت بها،
جريدة معارضةٍ حكوميةٌ.. تلقي بها أيضا،
أوراق بيضاء مشخبطة.. قلم.. قلم زائد.. بنطلون عارٍ! من التي استطاعت الخروج من هذين الأنبوبين..!! موبايل.. جورب.. أين وسادتي.. قداحة.. روج.. مشط.. لو أجد على الأقل ساندويشا أخرس به سهر الجارة.. تذكرة سفر ممحوق.. صورة يمسك لها بروازها الجريدة ويصر
أن يبقى هكذا يطوقها
وأن تبقى هكذا تقرأ طالعه..
[  [
حادثة مرور أيقظت الشرطة..
انسكب نُعاسُ القارورة..
ليست قارورة إنها جورب
بخيوط فاسخة وعروووق 
مسكين الشرطي المناوب..
سيقضي ليلته في الحبس
فتحت الجارة شريط الإعلانات
ستبدأ عدَّ أزواجها
 الذين سربوا في الشمس..
[  [
نهدان خبزتهما الشمعة في الحائط
حلمة عائمة..
حلمة واقفة مثل عسكري الشطرنج
تحت العسكري حجر تتدحرج
كتفان يهزان لا مبالاتهما فوق ظهر الحائط
جفنان يسدلان ستارهما
فيلم سيء

 شاعرة من اليمن

شاهد أيضاً

اللصُّ الورديُّ

وأنتَ مشغولٌ في عالمِك الذي ينمو، مقتطعاً من رقعتنا كلَّ يوم مساحةً جديدةً، يرافقُني طيفُك …