أرشيف شهر: أبريل 1996

وردة الهذيان

أشعلت الحمى في شجر الليل طويلا وسحبت الأفاق من الغيم بأجنحتي وبمنجل لغتي اولجت رؤاي،  وما يتشظى في حقل الهذيان كم جادت، تلك الصور الملحدة الي، إشارات جاءت وجحيما في اللمحة، تخرج من ظل الماء، وظل النار، الى القلب الكوني هي ذي.. في ظلماتي المبهرة تزيح الوهج وكلي منصهر في كلي.. هو ذا وهجك، ينزح بالرجفة والكلمات بما يشبه جسدي …

أكمل القراءة »

قصائد

خطوط المشقة بعدما رجع الجند يحكون ما فعلوا بالقتيل الذي قتلوه بعد ماسلبوا سيفه وسراويله ومقانع نسوته والطعام القليل. بعد ما ابتعدوا يسحبون الغنائم والشمس كادت تميل. في احمرار الغبار الثقيل. كان وجه القتيل. شاسعا كالسماوات تهبط منه الرسائل والضوء، يصعد في شفرات الكلام الجميل. كان وجه القتيل كتبا وندامى ومجالس ليل طويل. وكانت خطوط المشقة في خطوات المسافر أوفي …

أكمل القراءة »

لا اذكر شيئا قبل عماي

* اسم التراب ما اسمه ؟ ما اسم هذا التراب الذي هر من جسدي المتساقط                  ؟ ؟ ما اسمه حين هر وحين تكوم تحت ثيابي ولبنته حائطا إثر حائط                 ؟ ؟ لى سماء أغيمها أدعيها كما شئت أشهق ملء الينابيع في ليلها ثم ألقفها حين تهفت بالأنبياء ضيوفا علي وأسألهم : الذي حبس الروح في حجر والذي فيض …

أكمل القراءة »

صريف الملعقة اللحاف

صريف المعلقة كانت مياه الكآبة – تلك المياه الآسنة – قد ارتفعت الى حلقومي حين كان صريف الملعقة الذي يرتفع أحيانا، يصير أكثر حدة، أو يخفت كما لو كان بابا بعيدا في ممرات قصية يبوح.. صريف الملعقة فوق زجاج الصحن، الملعقة بيد المرأة تجرجرها.. تجهد في ذلك فتلك وسيلتها أو هكذا كانت تظن أنها تأخذ أوهامك الثقيلة بعيدا عن رأسك، …

أكمل القراءة »

ودون-اقتراح-بديل

انت… تريد تقليم أظافري وأنا… لا أريد هناك اقتراح بديل: نعبىء النهر بأكياس صغيرة حتى تتشقق شفتاه..         وعندما يعوي تحت اقدامنا ككلب ذليل نحشو جثته بالملح.. ونوزع آخر موجة منه في مناديل النساء الجميلات ويكنسن البيت من ازواج طيبين (يجيدون الرجوع من الوظيفة بأكياس الفاكهة) اقترح بديلا اخر: الوسائد الخشنة لا تناسب الشمس التي أصطادها باصابعي سأقلب الأيام …

أكمل القراءة »