أرشيف شهر: يناير 1997

رجل ذو قبعة ووحيد

رجل ذو قبعة ووحيد، هنذور لمراوحة صاعقة، في الجمر الدبق الراجف والمرجف ، مطلول دمه الناصع ،بين دهاليز الرعشة وإلخفقان . رجل ذو قبعة ووحيد، رجل ذو خفر، يتوارى باستحياء، يتسلل في الخلسة ، يستخفي بين عواميد الرعدة، في الطوق الضيقة العارمة الجيشان رجل ذو قبعة ووحيد تتهدل من ملل وقفته ، يسترخي في مقعده ، يغفو ، ويهب على …

أكمل القراءة »

تأملات معاصرة حول مسألة الجثة

الجثة رسالة الموت التهي يتركها فوق السرير البارد مثل كلمة اعتذار،عندما يسحب روح أحدهم ويمضي بها إلى المسماء الجثة جملة مبعثرة في نص جميل كتبه شاعرعلى رصيف مقهى وانصرف مسرعا لأن الغيوم من دونه توشك أن تتحول إلى وسائد. . الجثة دمدمة خفجفة من دمذمات الحياة وبسمة عجولة يتركها الموت خلفه خلسة ليتذكر الآخرون أنه سيعود لا محالة لينظر في …

أكمل القراءة »

موت الكائنات الاخرى

هذا النسر يميل الى تكرار جناحيه شهوته قي الطيران تساوي موت الكائنات الأخرى ………………………. من سطر فارغ الى سماء تجتر نجومها ثمة مداخن نضربها بأجنحتنا ونشعل الفتن في الفضاء الحر خالطين الأزمنة بضباب أزرق       لا يشبه اللهب ولأن ميتاتنا كثيرة وذكرياتنا جدرأن محطمة لم نخرج من منازلنا الى ساحات القتال لكننا ننرف دموع البؤس مباعدين بين الأفاعي التي …

أكمل القراءة »

أدعية من حنين

لا تخف يا أبي حين تمفي الشعوب إلى نومها سوف نمضي الى النوم حزنا أشد من الحزن لا تكزت يا أبي فكل الجهات التي قيل فيها الكثير تناهت الى ظلنا وكل الخيول التي قيل فيها الكثير تداعت علما سور أوهامنا وكل الحروف التي قيل فيها الكثير استبيحت على بابنا حين تمضي الى النوم لا تكترث أننا لم نعد بعد من …

أكمل القراءة »

يوم نذير البحر

كان يوما وكأنه هبط من غصن نجمة رأيت النار تكبر مثل نائم عيناه مزدحمتان بوردة ورأيت ثلاثة فقراء حين لمستهم صاروا وإحدا وعكازتين كان يوما وكأنه جاء من آخر يحدث إلرفاق عن الشمس وانحناء القمر عن المطرحين توقف في منتصف السماء وأقسم بشجرة أن لا يبلاى رأس طفل كان يوما رأيت البحر يتجول في المدينة وعندما قرر الرجوع الى الماء …

أكمل القراءة »