أرشيف شهر: يناير 1997

الاسلام والمسرح إقامة الدليل على حرمة التمثيل

من بين الأفكار الدخيلة التي استقرت مبكرا في أذهاننا، تحت تأثير دعاية المستشرقين وغلاة المشتغلين بالدين ، أن الإسلام قد حرم ممارسة الفنون البصرية جملة وتفصيلا. ونبذ كل أشكال التعاطي معها، وذلك لأسباب دينية لم يسع أحد الى تمحيصها وبيان خلفياتها. ويهمنا من هذا الموقف المنسوب الى الاسلام ذلك الجزء المتعلق بتحريم التعبير المسرحي وما يدخل في بابه من تمثيل …

أكمل القراءة »

محاورة “عبدالله العروي” في “من التاريخ الى الحب”: الرواية، النقد والتجربة الابداعية

في  طبيعة الحوار 1- قلة هي الكتب التي اتخذت تقنية الحوار منطلقا لفهم تجربة كاتب أو مبدع، بحثا عن إضاءة مسافات في تجربته الابداعية.. القول بالقلة لا يمتد الى التجارب العالمية، وانما ينحصر في العربية.. واذا استثنينا جمع الحوارات في كتب، نحو ما حدث و" حنا مينه " ثم "عبدالرحمن منيف "، فإننا لا نقف على صيغة الحوار الموسع الطويل، …

أكمل القراءة »

عبدالله الطائي وريادة الكتابة الأدبية العمانية الحديثة (قراءة تاريخية لفنون الأدبية)

تتنوع تجربة عبدالله الطائي بين فنون أدبية مختلفة ؟ إذ لم يتوقف قلمه عند لون واحد من ألوان الأدب. فكتب الشعر،  والقصة، والرواية ، والمسرحية ، والمقالة ، والدراسة البحثية (1)" ، والرسالة الأدبية ، والمذكرات الشخصية ، ولعل قراءة هذه الأعمال مجتمعة تنبئنا بحجميها الكمي والكيفي. ذلك أنه استطاع _عبر ثلاثين عاما(2) _أن يشكل لنفسه خارطة أدبية أهلته بعض …

أكمل القراءة »

أدب التصوف

(1) من الصعب تحليل جميع آراء المتصوفة للبرهنة على نموذجها المتميز في مواقفه ونظراته من أدب السلوك . فالمتصوفة تشترك أيضا في تباينها. بصيغة أخرى إن تباين الطرق الصوفية في "تقنين" سلوكها يقوم في افتراض كل منها كون المبادي، الأولية لطريقته هي الأسهل والأدق لتربية المزيد في بلوغ ما أسمته الصوفية بدرجات التوحيد. فالنقشبندية على سبيل المثال بنت طريقتها على …

أكمل القراءة »

رباعية لوفيلد مقاربة بين الشعر والموسيقى

هذه محاولة لدراسة قصيدة لي تتخذ زاوية نظر تخضع للاعتبارات التالية : انني شاعر القصيدة الذي يعرف ، أو مازال يتذكر، شيئا من أسرارها. ويقدر أن يستعيد عبر ضباب تجربتها القديمة ، دوافعها ومآلات هذه الدوافع في النص . وانني كتبتها تحت تأثير وأسر محبتي للموسيقى ، و" الرباعية الوترية " خاصة . والأخيرة هي مصدر عنوان القصيدة . وانني …

أكمل القراءة »