أرشيف شهر: أكتوبر 1998

جمرك تحت الرماد

" في الصباح الباكر من يوم 9شباط /فبراير 1988 كانت آنا اليزابيث بانياغوا مورا ليس تنتظر بين رتل من الزبائن أمام مخبز حيها في مدينة جواتيمالا، عندما قبضت عليها مجموعة من رجال مدججين بالسلاح يرتدون زيا مدنيا، وأوسعوها ضربا وأرغموها على ركوب شاحنة بيضاء مقفلة .آت نوافذ معتمة ". لم يتحرك أحد من أفراد الطابور خشية أن يضيع دوره، تطلع …

أكمل القراءة »

نداء النمر

عن مدن غريبة ستحكي، عن أناس بعيدين، عن رجل بقبعة خوص ينزل سلما اسمنتيا يؤدي الى نهر، يتوقف على أحدى الدرجات ثم يخلع قبعته ويضعها تحت إبطه ليخرج، باليد نفسها، شيئا ما من جيب بنطلونه (قنينة أو رسالة، أو شمعة، أو صورة فوتوغرافية ) ثم يلقي به الى النهر، سيلتقطه، بعد أن يختفي ظل الرجل من على سطح الماء، أناس …

أكمل القراءة »

غرفة راسكولينكوف

حجرته كانت أشبه بخزانة منها بغرفة "الجريمة والعقاب " عندما دخلت الى العمارة القديمة ذات الطوابق الأربعة الواقعة في زاوية شارعين، لم أكن انتظر أبدا أن يكون في استقبالي دوستويفسكي نفسه، بوجناته الناحلة، وجبينه الريني، وعينيه السوداوين الغائرتين في محجريهما. ولكن كنت أتوقع أنني بمجرد تجاوز عتبة الباب المنفرج في الطابق الأول. سيظهر أمامي بور تريه للكاتب بصلعته النصفية ولحيته …

أكمل القراءة »

الأرض الموعودة

عند قمل الباريتو المعتوه، القصة التي سأحكي تسمع ككلام انجيل: الى اليوم، بعد مرور ستة أشهر، وبعد كم من أجيال، الحدث مازال يحتل الواجهة بين ثنايا قميص الشخص المحني بالأمر، القمل يتناقله أذن عن فم كدرس يجب الا ينسى، كقصة أعدت من قمل مسنين في ديسمبر لصالح أبنائهم اللينين في ماي. الباريتو كان له كثير من القمل، في قبعته، قمل …

أكمل القراءة »

ثلاثة أحلام في صحراء تحت شجرة سنط

التمعت الشمس بسخونة حين كنت أسافر عبر سهل افريقي، فسحبت حصاني تحت شجرة سنط، وأزحت عنه السرج وتركته يأكل بين الشجيرات الجافة. امتدت الأرض البنية يمينا ويسارا، وجلست تحت الشجرة لأن الحرارة ترهق بضراوة وعلى امتداد الأفق كان يخفق الهواء. وبعد برهة هبط علي نعاس ثقيل، فوضعت رأسي على سرجي، ونمت هناك وفي نومي رأيت حلما غريبا. ظننت أني أقف …

أكمل القراءة »