أرشيف شهر: يناير 1999

صندوق أسود

– الكائن يرى- الوجبة التي انزلوها بأذنيها الطويلتين وشعرها المدلل الناعم الوجبة اضطجعت نواجذه المتعففة بوجه الوجبة ألاصفر التي رشق قفزاتها الخوف وقلمت القضبان أحلامها القياسية في الطفر العريض الوجبة التى تدق حرارة روحها أبواب النهارات المغلقة – الكائن يرى- في حديقة الحياة النمر في قفص التسمية – يجرب وحشيته المتقاعدة       مربتا على طاقم أسنانه الجديد – الارنب …

أكمل القراءة »

لأحمي اسمك من لساني

-1- … هناك كنت أعتذر من الليل أن ينسى مدائحه على بابي لأهب من ماضيك وأختار جسرا أطل منه عليك. لم أنم وكان بوسع الصرخة أن تتزوج مني… إذ:- لآمطر على خصري سوى فمك. -2- أطلق جسمي في معدن أعضائك، ناهبا رحم سلالة… صوتها يسمى حفنة جسدينا قيامة. -3- وأنت على وشكي       كم أردت الدخول في صوابك لأ …

أكمل القراءة »

سماء لن تمطر

– 1- جيل واحد من الغيوم يعرفني وفراغ يتجول في كل أنحائي وعلى الرغم من أنني لا أنوي  الرحيل إلا أن المدى جاهز لشهقي ودلأئما أراه يرعاني. -2- كما لا شيء كما لإ أنت وبدون قدرة أعرف وجهه الذي تاه إكتب له الرسائل وأشتري له نوعا خاصا من التبغ لنتقابل على أولى العتمات لأحكي له ما يحدث في الصمت. -3- …

أكمل القراءة »

الوشم

"دق طبل الهوج ما بدها بطا يا شباب الهوج زيدوا زلغطا" (1) (1) يخلعني الصوت، يهزني.. من دمي أفتح مرآة، على عشب بوجهي ألامس الجذور أغسل الكف بحبر الطحالب،  أعجن ذاكرة الأيام. ثم أخرج للدنيا لساني.. ومع ذلك، يا بنات القبيلة على طريق الصدى.. فلنتسابق.. مع أغنية! (2) للدهر، لعبة مفضلة وللرمل براءة الغاب أنقل الخطى بين الزهر والجمر ومع …

أكمل القراءة »

رقصة الشجر الميت

عانقتني صفحة الماء ووجه أمي المكلوم كقدسية الكون أبصرت في الأعالي أودية كائنات الليل لعل! هذا البحر شمعة تسكنني أو ربما المنتهى الأعمق لتاج الزهر حيث تهتف في المكان الأزلي فراشات الضوء أزرع بسم أجفاني زرقة الموت كمثل جمرة تصطفق في كوة الروح هكذا لم تعد لآثار قدمي مناحته ولا الغصن إلمعلق على بوابة الكون لعل هذا الحضن مهجع لي …

أكمل القراءة »