أرشيف شهر: يوليو 2000

قصائد

السيف والزهرة يموتون حتى إذا شرب الصخر أجسادهم نبتت زهرة من دماء على الجبل الصعب لبنان حيث الجنوب ابتداء وحيث النتممال انتهاء إلى اخر الأرض لم يفرغوا قلبهم كي يموتوا ولكن لتبقى لهم في أعالي السماء زهرة مثل شمس على السيف دوارة أو كأرز يباركه الرب والأنبياء.   حارس الذهب لم يبق من شكي ومن تعبي إلا بقايا الريح في …

أكمل القراءة »

قصائد

أنا لست سوى اليأس في الليل السميك مثل مستنقع الغموضة الفوسفورية توقف الشعر مثل سم الكوبرا وأنا أنظر إليها أرفع كأسي وأشرب نخب حيوان العالم   ترتيل للتمجيد Je  reve  a tout  cela , dans  letiede  brouillard  nocturne , … lvis  BERTRAND. آه، أيها اليأس، ما هذا التمهل، بأي هدوء تغرز أظافرك المصنوعة من البورسلين في الروح بياضك الأبرص، يعبد …

أكمل القراءة »

الأرض شجرة زيزفون [ مقاطع من قصيدة ” تجليات السفر”]

متحدة من أصول تركية وعربية شامية ، ومترحلة بلا استراحة ، بين بيروت وباريس ولوس انجلوس ، تحمل إتيل عدنان في عروقها نسغ الثقافات المتوسطية والامريكية والاروربية . من هذا النسغ الهجين ، ومن علاقة كيميائية صاخبة بالتراث العربي الإسلامي في الشعر كما في المعمار ، وفي الذائقة البصرية كما في السياسة ، سيدت هذه الشاعرة المتفردة نشيدها المجبول بعرق …

أكمل القراءة »

منامات الصنعاني

بين نوم ونوم على مرفأ الروح ، أفتح نافذة القلب أهرب عبر شبابيكه لزمان مضى ، لحدائق كانت لورد ترنح في لونه… في الأريج ، لحلم صعدت به صوب لا أرض لا خوف حيث انتقت لي أصابع روحي قصائد من ذهب الكلمات حين أعود إلى كتبي وفراغي يهاجمني عبر نافذة الصمت والخلوات عواء الذئاب أشم احتراق الحدائق رائحة لدم الكلمات …

أكمل القراءة »

عازف العود نصير شمة: التجريد يمنحني احتمالات لا تنتهي المشكلة ليست في الآلة، بل في قدرتك على الابداع

يعتبر نصير شمة العود هوية الموسيقى العربية، مثلما يعد البيانو دستور الموسيقى الغربية، والشعر أحد أغنى روافده في التأليف الموسيقي ويرى أن ادخاله لموسيقى الصورة والحدث والفكرة من خلال العود، نمط جديد، لم يكن سائدا من قبل، وأن أهم أعماله كانت وراءها المرأة، لأنها (كما يقول) فابس يشغل الرجل في كل الأزمان، والمدن التي عاش فيها هي غرف في عقله، …

أكمل القراءة »