أرشيف شهر: يناير 2004

هـــذا الجــنّاز

قبل وفاته أرسل الشاعر الفلسطيني محمد القيسي هذا المقطع الشعري.. وهو حسب ما ذكر انه مفتتح لعمل شعري طويل تحت عنوان: <<جنّاز تذكاري لليالي الألف جوار بيتك>>. وكان المرحوم الشاعر محمد القيسي قد أشار حينها في رسالته الى<<نزوى>>ان هذا المشروع هو قيد الانجاز. بعد أن رشفت  شاي النهاية من أرشيف  <<حديقتك  السري ة>> وجلست  إلى نفسي رأيت  وقد آلت  إلى …

أكمل القراءة »

قصائـــد

  حبة رمل كما قد ت ضاف الى الزمان حبة رمل نسطر  ما يمكننا أن نسطره على هذه الصفحة. *** هل سيشمت  بنا الزمان , وما أدراك بالفضاء, مرعبا  في امتداده الى ما لا نهاية? *** ثمّة كلمة تعزينا بأصدائها في خلفيّة الذكرى, وما من كلمة في النهاية تعرف  كيف تكون  العزاء . *** ومع ذلك, فما من بديل منذ …

أكمل القراءة »

كارلـوس فوينـتس: في مديـح الثقـافة الخـلاسية للمكسيك وأمريكا اللاتينية

الهجرات الكبيرة تصوغ مظهر البلدان, وخلاصا  لها من الانغلاق اكتشفنا أن لدينا ما نقول, وأنه باستطاعتنا أن نحكي كل ما لم نستطع قوله خلال ثلاثة قرون. كان هناك الكثير لإبداعه وكان هناك تراث يجب خلقه, من هذا الاكتشاف الخارق تنبع قوة وعظمة الروايات اللاتينو أمريكية, هذه الروايات التي جمعت بسرعة تحت وصف الواقعية السحرية يعتبر كارلوس فوينتس أحد كبار كتاب …

أكمل القراءة »

عبد اللطيف اللعبي:لا أؤمن بنظرية الأجيال ولا أشعر بأشياء قوية تربطني بالجيل الذي أنتمي إليه

  لابد من القطيعة حتى  مع من نحبهم.. والكف عن مبايعة الرموز إلى الأبد لا زلنا نتعامل بكثير من الخجل مع اللغة وكأن طابعها القدسي ما زال قائما * : الأستاذ عبد اللطيف اللعبي هناك نوعان من الناس, نوع يريد شيئا من الحياة, ونوع آخر تريد منه الحياة شيئا. إلى أي نوع تنتمي أنت? ** : يجوز الوجهان إذا صح …

أكمل القراءة »

كـــدت أراه

في مسرحية (كدت أراه) يمضي عبدالحق الزروالي بعيدا  بتجربته الممتدة على طول أربعة عقود. يمزج سيرته الحياتية والفنية, المعجونة بدقيق المعاناة وخميرة المكابدة, بسيرة محمد بن عبدالجبار النفري (القرن الرابع الهجري) الموشومة بقلق البحث عن الحقيقة المطلقة والاهتداء الى سبيل الصفاء الأمثل. وتتجلى الاضافة النوعية, او البصمة الزروالية, في هذا الالتحام الحلولي من خلال جنوح الزروالي بالنص النفري من الصرامة …

أكمل القراءة »