أرشيف شهر: يناير 2005

اللوحة

  اقتربي قال.. إنه الهودج يموج مع موسيقى خطواتنا اقتربي أكثر.. هكذا يترحل الحب تاركا وجعا وكذبة … يا إله..كيف أشفى! قال ظل: أصفى من الماء أنت ما بيننا أسفار وما بيننا توغل في الزمان زمان يتوكأ على عكاز ويمضي كوجه عجوز  تساقطت أسنانها.. زمان تكسرت أغصانه قل لي:كيف ندوزن صوت المطر وحفيف الشجر.. هسيس الحطب والعواصف  والزمهرير… كيف نقبض …

أكمل القراءة »

منتصف العمر

  الساعة تشير إلى منتصف الليل                      *** المكان ريحانة يتفتق غلالها الشفاف من البرد أغمض عيني ثمة من يتسور البيوتات وبجانبي تسري هسهسة المياسم                      *** الساعة تشير إلى منتصف الحلم                      *** يولد طفل يصرخ في وجه القابلة التعيسة   تنظر إليه شذرا وتسميه سرا وطنا يكبر وطن في بيئته المبرمجة – الغذاء، العادات والتقاليد، الديانة، اللعب- ولدا …

أكمل القراءة »

قصائد خضراء

  تخرج من شجرة تخرج ناحلة من شجرة بخف من صندل وقبعة من خوص، تتبعها نجمة وتحف بضفيرتها بضعة غيوم. شعرها أخضر وعيونها خضراء لا أعرف كيف، هل خرجت من شق  الشجرة أم من كهف اللازورد؟   الحياة شجرة الحياة هي شجرة الى ظلالها نلجأ لتظللنا بالرؤى. في الخريف نعرى مثلها إنه الخريف يعرو الانسان ليذوي     ورقة … ورقة …

أكمل القراءة »

غالبا ما أتذكر فان غوغ

  الكلمة المسورة كعزلة محصن بالشبابيك التي لا تطل على أحد أختار مصائري أترك الأصوات تتمزق في الستائر وصورة الشجر المتخبط في شراك الخريف لا اريد لها أن تصل مسامعي أقولها أنا في مساء العزلات المساء الذي يليق بصورتك وحدها وجدتنيا جيل  قلبي بين نسوة  يرمقنني بأفئدة لا تريم وجدتني احدق في قمر منكسر وصورة تتناهبها الظلال *** الشمس على …

أكمل القراءة »

مسقط

  هكذا خلقت وجهك أزرق بحري نافذة للماء ونافذة للشمس الجبال هبة وهيبة بيت العقاب, النسر الرمادي وبنات آوى. البروج عيونك العالية لاستدراج المدى والقلاع بيت الكلام المباح قامتك الجبلية صنعة بركان ويداك البازلتيتان مشرب حساء أسماك وماء للنوارس والطيور المهاجرة بين وطنين حين سقطت مرساة عمدوك  اسما . الطامحون مجدا والغزاة وجدوك بيتا منيعا فتلك التي سبقتك ذهبت سنابك …

أكمل القراءة »