أرشيف شهر: يناير 2005

مرايا الغياب (2)

  لست مظلما ألا ترون ؟! ها أنذا أضيء الماضي و المستقبل على خلفية من حاضر أسود. *** كان جسدي مليئا  بالسنونو والقبرات بالورور ومالك الحزين بالقطا        والنوارس               والعقبان ولكنني كلما اجتزت  ممرا سقط مني طائر وها أنذا على الجرف الأخير وليس معي طائر واحد. *** أفكر أحيانا أن ما تكتبه النجوم في دفتر الليل     وما تضمره …

أكمل القراءة »

قصائد

صورة  هل تذكرين؟ كنت  في وسط الصورة وعلى جانبيك كانت الموسيقى تعزف كأنها الموسيقى الأخيرة على الأرض وكنت أحار كيف أميز العازف من العزف؟ و((الراقص من الرقص ؟)) * كنت تجلسين وسط الصورة لاهية عن الموسيقى، عن لحظة ثبتتك إلى الأبد صورة في إطار وكنت أحار كيف أدخل في الصورة؟ كيف أفصل النور عن الظل؟ لكنك كنت تبتسمين لاهية عن …

أكمل القراءة »

تفسير الرّخام

»(…    ) نَزَلَ مَلاكُ الربّ من السماء ، وتقدّمَ  فدَحرَجَ الحَجَرَ ، وجلَسَ عليه«.                       ( متّى : ٨٢ ؛ ٢ )   ٭   ٭   ٭  الحجرُ هو، بلا ريب، أقلّ أشكال الأبدِ فصاحةً، غير أنه بالتأكيد أكثرها قابليةً للتعيين.  فوقه تنتصبُ صروحنا، وتعصفُ عواصفنا.  عندما يستحيل الحجر شفيفاً، أو الأحرى، عندما تستحيل الشفافية حجراً، تغدو أحلام الأرض قاطبةً قابلةً …

أكمل القراءة »

مسودات تاريخ وموت الصورة “تأملات في كتابة الأفلام وبيوجرافيا النفي”

لقد أضلتني صورة البيت الخرب قادني إليها هزاء، حلم ملتبس وعماء صفحات وفوضى نص، وقد انتهى بي المطاف بعد طول لأي الى نفس الموضع القديم أجمع في يدي شذرات صور لا عداد لها ولا نهاية. لقد أوعزتني الشجاعة للكتابة عن تلك الصور والشذرات التي أمضيت وقتا طويلا لا أعرف مداه عاكفا عليها، أعيد ترتيبها وتصنيفها وعندما تعبت روحي ودب في  …

أكمل القراءة »

الفن والحرية

  تبدو صورة "الحدود" مناسبة للحديث عن "الفن والحرية"، أي عن علاقات الفن بما يحرمه، او يهدده، او يمنعه، أو يراقبه وغيرها من الممارسات المقيدة له. فما الحدود؟ هي خط مادي يعني، لغة وقانونا واصطلاحا، التمييز بين حيز وآخر، سواء بين البلدان والمقاطعات او غيرها من المساحات مما يقع فيها الفصل. وتعني "الحدود" أيضا التمييز بين حيزين مختلفي الطبيعة، بين …

أكمل القراءة »