أرشيف شهر: يوليو 2005

قصتان

١-  (نظرات الطفلة منى خلف الباب)  تتهادى الطرقات عبر أزيز المكيف، تخترق مخدة القطن وتتسرب إلى أحلامي؛ أبواق تنفخ في بيداء ـ تركها الليل منحة للشمس ـ نافخوها حافـّين بي يدورون بأقدام تحتك بالأرض ترسم دائرة تلتهب تحتهم كقرص الشمس، تتمايل أيديهم راقصة في الهواء، مركز الدائرة شجرة شوكية مربوطة أنا إليها، جحافل رعاة البقر هابّة في اتجاههم تلتحم برؤوس …

أكمل القراءة »

الممر الوحيد إلى الأسلاف

  كلما وقفت أمام الأقواس وقامات القرميد العجوز أحس بوخز  في عينيّ. هذا الضوء العارم المضاعف يخترق السماء الزرقاء القاحلة ويتمدد فوق الحيطان الجيرية وأبواب الدكاكين المقفلة. كأن سرعته الخارقة تكثف الزمن في لحظة يتيمة تتناسخ فيّ بأحاسيس متشابهة. وهذه القطط الناعسة تحت ظلال السقائف، كأنها خالدة  لا تتحرك في وجودها العدمي، محافظة على تكرارها المطلق بعناية. أمواج الضوء تتناسل …

أكمل القراءة »

صديقي الذي صدمته سيارة ملآى بالورود

  ما الذي يوجد في هذا العالم مما لا نضحي به لأحبائنا في الآخر ..                       (سالمة بنت سعيد) حسناً إن هذا كل ما أعرفه الآن ، وأنا فعلاً لا أحتاج الى كل ما أعرفه ، ولكني ينبغي أن أعرف كل ما قد أحتاج اليه ، فمثلاً أنا لا أحتاج الى معرفة ما اذا كانت الدجاجة وجدت أولاً أم البيضة …

أكمل القراءة »

من الأدب النيوزلندي الحديث: للكاتبة: فيفيان بلامب (Vivienne Plumb)

سماءٌ من الأبهة على مشارف النوم أسمع جلبةً … أعرفها جيداً إنه صوتي و أنا أفكر فيك. الذكرياتُ أصواتُ شجرةٍ … تحك سقف الغرفة بفروعها أو ضحكةٌ بعيدةٌ مجلجلة تندلق من أعلى الشارع العلوي. ٭  ٭  ٭ أستيقظُ على رائحة سجائر… تتسللُ من نافذتي المواربة. يقطِّرها الدفء … رائحةُ السجائر و الياسمين و الأعشاب الطرية التي قطعت للتو. أياً كان …

أكمل القراءة »

مشروع (ملحمة) لشخص عادي (الخبيئة)

   هامش افتتاحي : ( وافتح في المدى صفحة أقرب إلى البياض.. اثني أطرافها ثم تراكم في مداك.. ثم تراكم في فيض يأتي من بعيد . وانتظر في المكان الأكثر وهماً .. تفتح بهبوب الريح عليك ، وأزدهر بدفقات الغبار ، واترك نفسك للركام.. توزع في مكانك الباهت.. أرح يديك جانباً وقل لهم ما تريد نزعه منك.. قل لهم عنك.. …

أكمل القراءة »