أرشيف شهر: يوليو 2005

يوسف يقول

انتظر المواطن يوسف في داره ولم يوقع  إنتماءه لا إلى بائع الصحف الذي يجاور البناية التي يسكنها ولا إلى الخياطة التي يجاور دكانها داره ولا إلى الحلاق في نهاية الشارع ولا إلى دلال العقارات في الطابق السابع من بناية دجلة، بعد أن رفض توقيع طلب انتمائه إلى موظف الدائرة الأمنية في المؤسسة الثقافية التي يعمل فيها. قال المواطن يوسف، لست …

أكمل القراءة »

بريد الكتروني

-اميل وارد سيدتي.. لا أعرف حتى الآن كيف حدث ولا متى ؟..ولكني أحبك..أرجوك لا تتسرعي في إصدار أحكامك ضدي فتحسبي اعترافي نزوة مراهق ..أنا كنت مجرد زائر أتملى اللوحات في موقعك الأنيق ودون أن أشعر وجدتني أتورط فيه ولاحقا فيك ..ولست أريد التسلية، لو كان هذا مبتغاي كانت تكفيني جولة واحدة إلى الشارع، دون حاجة لافتعال بوح أمام شاشة باردة …

أكمل القراءة »

ميليجيا.. اندل(و)سيا، و التاريخ يؤجّج

ساعة رمق ذلك الصديق يوما حفنات حصى موضوعة فوق مكتبي، وكل حفنة مصفوفة بعناية وتلاصقها بطاقة صغيرة تحمل إمّا اسم بابل، أو قرطاج، أو أثينا، أو غرناطة.. كنت حملتها معي في أثناء زياراتي المتفرقة لهذه الحواضر الجليلة الدّارسة، لم يتمالك نفسه من فرط الاستغراب، بله الاستنكار فيما خيّل إليّ، فإذا به يسألني: بالله عليك قل لي ما الذي يغويك في …

أكمل القراءة »

ثلاث قصص

١- المطعم في منتصف سطح كل طاولة من طاولات المطعم الفسيح، وضعوا  قطة محنطة ممتلئة، تتجه بجذعها ورأسها نزولا من الأعلى نحو الأسفل، وبين الأسنان الأمامية لكل قطة، وضعوا فأرا يفيض حجمه عن فم القطة الفاغر. قطط سوداء اللون كقصص الحكايات، وفئران مخططة بدورها وبألوان رمادية داكنة، وضعوها على الطاولات بدل باقات الزهور في الأواني الزجاجية الشفافة. ولأن الطاولات صغيرة …

أكمل القراءة »

قصتان

 ١- مسرّات صغيرة                      (إلى عدي مدانات) كنا قد فرغنا للتو من مشاهدة أحد الأفلام في أحد نوادي السينما حيث جلسنا في الغرفة الصغيرة في مدخل النادي لندخن بعد انقطاع دام ساعتين ولنستجمع أنفاسنا قليلاً قبل الانطلاق كل في طريقه.. قلت لصديقي القديم الذي لم أره منذ زمن بعيد والذي أعرف أنه يعاني من مشاكل صحية جدية .. – أترى …

أكمل القراءة »