أرشيف شهر: يوليو 2005

أصابع

عالية هي الأصابع  كلما تسلقت  جدارا أو شجرة  رفعت كأساً  أو جثماناً  كلما رسمت  بالطباشير سحابة  بيضاء ناعمة  في  وجه السواد  كلما همت  بتلويحة وإشارة  عين المقص  على العشب  سواسية بالقطع.  عالية هي الأصابع  حين  تكتب الوعود     لتأخذنا إلى  جسر  بين أرضين  باصابع اليمين  أم الشمال نسير  أي يدٍ  تلك التي نتبع  أصابعها  في العتم  عالية هي الأصابع  كلما …

أكمل القراءة »

على رصيف نهر موسكو

بيدين مخمليتين  تقرأ آنا اخماتوفا  على الرصيف  تتناسل حوريات النهر  بين ضفتي شفتيك  تخرج الكلمات بلذة الحزن  الجرانيتي البارد  نبيذا يرش على  قبور العشاق في الغابة المجاورة .  الهواء تحدر من صوتها  ووجهي كطائر حر   تناثر على ضفة النهر  .  وسط  تلك الغابات  ثمة روائح لغجر  أشعلوا القبلات بلون البحيرات  فبعثرت الغيوم  كطفل  باعد في خطواته .  ظلك الذي …

أكمل القراءة »

الجرح الذي تبرج في العتمة

 الى اختي (زيانة) وزوجتي (أم فلسطين)  (1)  هل عدت وحدك تبكي  النحيب يقطر  من بيتك المسقوف بالعواصف.  هل تمرّغ الدمع في التراب  ومرت بقربك النهايات التي  يحضنها البكاء  يا لها من مخايل…  حتى المزن الذي هطل  على سفح غارب لم يرو الشرخ  المنحوت في الصدر  انما ظل يسكب قطراته الحمراء  حتى تدفق في هذا الليل المشرق خلف الشجر  سواده ما …

أكمل القراءة »

قصائد حب ساذجة

(1)  ضيّعني العشق ..  فلملمني الشعر المتألق   في عينيك الشاسعتين .  (2)  ولأنك عاشقتي  سأخاف عليك  من غدر نساء  ونساء .  (3)  ماجدوى ..   أن تختبئي  وأنا آخر قلب يؤويك .  (4 )  إقتربي ..  حتى أتطهـّر من خمرتي   وريبة قلبي  وجنوني .  (5 )  ما أقرب وجهك مني     لكن ..  ما أبعد قلبك عني . …

أكمل القراءة »

قصيدتان

كالغريب أسأل نفسي  بعيداً.. بعيداً ترحلُ الذكريات  وتأخذني معها  وتتركُ ظلّي  تخبُ به الريح والطرقات  بعيداً.. كأن المكان  تكوّر في خطوة والزمان  تدحرج (كيف أعرفهُ؟)..  يختالُ بين الكراتْ  ….  بعيداً..  كذا تأفلُ الذكرياتْ.  وجوهٌ ظننتُ بها ألفةً..  ما رأتني  وألفيتني كالغريب أسأل نفسي  فتفجعني الهمهماتْ  أيتها الذكرياتْ!  وحدّيني بظلي  لتقبلني الكائنات  أو دعيني كما كنتُ دوماً  وحيداً كدمعٍ  على لوحةٍ …

أكمل القراءة »