أرشيف شهر: يوليو 2006

قصص قصيرة

١- زوجتي كريستينا تلقيت رسالة ذات ورق أصفر مكتوبة باللغة الروسية تقابلها ترجمة للرسالة باللغة العربية تقول فيها كريستينا أنها زوجتي.  عصرت ذاكرتي طويلاً إلى أن تذكرت تلك الفتاة الشقراء التي التقيت بها في زمان ومكان لا أعرفهما ، على أنني أذكر جيداً أن شاباً كان برفقتها وافترضت أنه صديقها أو حتى زوجها.  أذكر أيضاً أنني تحدثت إليها بعاطفة قوية …

أكمل القراءة »

اللعنة عليك يا عراق كم أعشقك !

  أول الحروف بداية الرؤيا منذ سنين لم أزر هذا الحيز من النهر، قبل ثلاثين عاما، كانت هنا قوارب صيد راسية لا على التعيين، طائرات ورقية التفت خيوطها في أعالي الأشرعة يعبث بها الهواء، وأقمار من البلاستيك صنعها البشر، لاصطياد الآفاق البعيدة.. كنت أعتقد واليوم أصبح اعتقادي قناعة: لبداوتهم يعود القرويون، كما يعود البدن إلى حفرته ! وهذا ما حدث …

أكمل القراءة »

مُراقِص المحامي كراي كاوسكي للكاتب البولندي: فيتولد جومبروفتش

  كانت بالفعل المرة الرابعة والثلاثين التي أذهب فيها إلى عرض أوبريت الأميرة الغجرية(١) ولما كنت متأخرًا، فقد تخطيت الطابور ووجهت كلامي مباشرة إلى بائعة التذاكر: «لأجلي، سيدتي العزيزة، كالعادة تذكرة واحدة في البلكون، وبسرعة »- فجأة أمسك شخص ما بياقتي من الخلف، وببرود – نعم، ببرود – جذبني بعيدًا عن النافذة ودفعني نحو المكان المناسب، أعني، حيث نهاية الطابور. …

أكمل القراءة »

نصوص بلا شيء صموئيل بيكت

  فجأة، لا، من فرط ما، من فرط ما، لم أعد أتحمل، ولم أتمكن من أن أواصل. أحدهم يقول، لا يمكنك البقاء هناك. لا يمكنني البقاء هناك، ولا يمكنني أن أواصل. سوف أصف المكان غير أن هذا ليس مهما. القمة المسطحة جدا لجبل، لا لهضبة، ولكنها جد وحشية، جد وحشية بما فيه الكفاية. طين، خلنج إلى حد الركبة، مسارب غنم …

أكمل القراءة »

أنا وإميلي.. مرايا وظلال

  نائمة في دهليز طويل، الليل يرخي بستائره يوضح المكان بأنشودة غريبة كانت تنبعث من طرف السرير، قمتُ على عجل أنظر الصوت، رأيته كانت أنا تلك هي، ونادتني كي أنهض، فقلتُ لها لم آخذ كفاية العين من الإغماضة، فشدتني وصرختُ بها، كانت هي اميلي، أما هي فكانت أنا، لم أعرف بعد ما الفرق بيننا، أمسكت بي كان وجهي كأنه اقتلع …

أكمل القراءة »