أرشيف شهر: أكتوبر 2006

المنتحر الذي ما تزال تسكن مرآته أحزاننا الكبرى رسائل تيسير السبول… قسوة العالم حين يكون محسوس

  في الثانية الا ربعا.من عصر يوم 15 ـ ١١ ـ 2006 يكون قد انقضى ثلاثة وثلاثون عاما على انتحار الاديب الأردني تيسير سبول في 15 ـ ١١ ـ 1973 الذي سدد رصاصة قاتلة باتجاه رأسه هرباً من شيخوخة اسمها «الهزيمة»، لازمت الأمة وبالتالي انهكت روحه. انتحار تيسير سبول وضع الساحة الثقافية الأردنية في حالة من الذهول جراء قراره والذي …

أكمل القراءة »

دراسة توثيقية في أعمال حسن المنيعي

تصعب الكتابة عن شخصية علمية فذة متعددة الاهتمامات، عميقة التناول والطرح، ودقيقة فيما تنتجه من عطاء فكري وأدبي. وتكبر الصعوبة مع الرغبة في الإحاطة بكل ما كتبته هذه الشخصية المتميزة لصعوبة جمعه بعد أن نشر منه الكثير في الجرائد والمجلات والدوريات على امتداد الرقعة العربية وفي فترات زمنية متباعدة، إضافة الى الكم الجيد المنشور في كتب. وتزيد الصعوبة مع اتساع …

أكمل القراءة »

الشعر العربي المعاصر والتاريـــــخ

  بقدر ما هي علاقته بالتاريخ مركبة وملغزة يبدو الشعر مسكونا بالتاريخ بصورة سرية، مصنوعا، في لحظاته الأكثر كثافة، من مادة هذا التاريخ رغم محاولة الشعر الدائمة التخلص من أرضيته، وتحرير نفسه من الاشتباك بنسيج اليومي والعارض ليسمو في معارج الخيالي والمنقطع عن عرق الحاضر ودمه النازف. كانت هذه الرغبة تسكن كثيرا من شعر العرب في القرن العشرين، ما أنتج …

أكمل القراءة »

هل كان ينبغي إحراق كافكا (٭)

  بعد انتهاء الحرب بفترة قصيرة، بدأت صحيفة   »العمل«  الشيوعية الأسبوعية تحقيقًا في موضوع مفاجئ لم يكن متوقعًا. هل ينبغي إحراق كافكا؟ تساءل المحررون. كان السؤال من أكثر الأسئلة التي ليست في محلها على الإطلاق نظرًا لأنه لم يكن مسبوقًا بأي شيء كان من المحتمل أن يمهد أو يؤدي إليه: هل ينبغي إحراق الكتب؟ أو، أي نوع من الكتب يجب …

أكمل القراءة »

الجسد في القصيدة أو الشعر رمزياً في مواجهة الموت دراسة في ديوان الشاعرة سنية صالح (ذَكَر الورد)٭

«هيا نقتسم الكون: ما أمام الأفق لكم وما وراؤه لي..» في مواجهة الموت يقف ديوان (ذكر الورد) لسنية صالح ممثلاً لنوع من معانقة الكتابة بوصفها حلاً أو منفذاً يمرّر منه الخلاص الإنساني. فالعدو المستفحل في جسد الشاعرة مواجَه بالشعر، إذ تتجلى معاناة أعراض المرض بكيفية رمزية يتداخل فيها واقع الجسد في صراعه مع المجاز الشعري في توتره ودرامية صوره. وهذا …

أكمل القراءة »