أرشيف شهر: أبريل 2010

آنية من الفخار

 عرفتُ امرأةً أمسكتْ قلبي كآنيِّةٍ من الفخَّارِ وأمالته يميناً ويساراً هزَّته بعنفٍ كنخلةٍ عاليةٍ رمته بالصَّرخاتِ والنَّوى والحجارةِ وناعمِ الكلامْ فتسقطُ أعشاشٌ وأجراسٌ وأدعيةٌ وأبوابٌ مغلَّقةٌ تسقطُ مزاليج ونبلٌ ورماحٌ ولفافاتُ تبغٍ وأربعُ حدواتٍ لفرسٍ وفرسٌ وعصا خيزرانٍ وصرخةُ أمِّي وهْي تلدُني ودمُ الطُّفولةِ البكرِ حين سقطُّتُ وأنا أعدو خلفَ فراشاتِ الحقلِ تسقطُ طيورٌ جارحةٌ وطرائدُ وفرائسُ وقنَّاصونَ ونعلانِ باليانِ …

أكمل القراءة »

عشقٌ له ملمس الجنون!

1ـ الوردة المستحيلة تحت هذه الورقة، أخفي منابع نبضي التي تسلك طريق اسمك وتتهدّج بحروفه، دمعة، دمعة، حيث لا أعود أميّز بين وقع قلبي و وقع رائحتك في حلمي حين تجدل أنفاسي وتقود شظايا حمّاي إلى نبع غيومك الباردة والمتّشحة بعسل الضوء، فتحملني مراياك طيراً يفقد علوّه إلاّ في هوائك، فمدّي لي الهواء ليرتفع قلبي فوق أرياف تبتنيها أهدابي لمياه …

أكمل القراءة »

أصواتُ الكلمة أو الظلالُ الناطقة للشاعر الأرجنتيني غِييرمو إيبانْييث

يُعد الشاعر الأرحنتيني غِيٍيرمو إيبانْييث / Guillermo Ibiiez أحد أبرز أسماء المشهد الشعري الأرجنتيني المعاصر. ولد  بمدينة روساريو سنة 1949.وقد أصدر العديد من المؤلفات  الشعرية والنثرية منها: «أزمنة» 1968. «الجدران» 1970 . «قصيدة الكائن» 1986 . «أصواتُ الكلمة أو الظلالُ الناطقة» 1992. «فن النسيان» 2000. كما يشرف على «المجلة الدولية للشعر» التي تصدر منذ سنة 1993. وتعتبر مجموعته «أصوات الكلمة …

أكمل القراءة »

سيناريو فيلم (المغامـــــــرة)

فيلم «المغامرة» هو أول فيلم روائي طويل للمخرج «مايكل أنجلو أنطونيوني». قدم بعده أفلام مثل الليل ـ 1961ـ والخسوف (62) والصحراء الحمراء (63) وانفجار (63) وغيرها من علامات السينما الإيطالية والعالمية. ومع ذلك يعتبر كثير من النقاد هي أهم أفلامه وأكثرها تعبيرا عن هواجسه وعصره. وكان عملاً كبيراً فإن ظاهرة غير باطنه… مليئ بالدلالات النفسية والاجتماعية لأبطاله… ولعصره. ذلك أن …

أكمل القراءة »

عنفوان الصورة كوسيط للإبداع عنفوان الصورة كوسيط للإبداع عند أكيرا كوروساوا «راشومون» نموذجاً

يعد المخرج السينمائي الياباني أكيرا كوروساوا، الذي ولد عام 1910 ورحل عن عالمنا في عام 1998، واحداً من أهم المخرجين الذين عرفتهم السينما اليابانية على الإطلاق، ومن المعتقد أن فوز فيلمه «راشومون» بالجائزة الكبرى في مهرجان البندقية السينمائي عام 1951 كان هو المدخل الذي من خلاله انفتح المجال لتعرف العالم على السينما اليابانية ومنجزها الفني الكبير. وعلى الرغم من أن …

أكمل القراءة »