أرشيف شهر: أبريل 2012

مارتن اسبادا: أغني لأمة غير مرئية وأكتب عن عذابات النظم الديكتاتورية

(رباعيات الخيام) أول كتاب أفتتن به وكان مصدر إلهامي مارتن اسبادا شاعر امريكي ينتمي الى الجنس اللاتيني في اصوله فهو من بورتوريكو، وينتمي الى اللغة الاسبانية التي يعض عليها بالنواجذ كلغة للحديث اليومي لأنها لغة بلده الأم.. ولد في بروكلين بنيويورك عام 1957. نشر اكثر من خمس عشرة مجموعة شعرية، اضافة الى مجموعة من الأبحاث والترجمات. مجموعته الشعرية (تخيل ملائكة …

أكمل القراءة »

مبارك العامري: اللغة كيمياء الشعر يجب ترويضها وسبر أغوارها

الإبداع قادر على خلخلة الذاكرة واكتناه صيرورة الواقع شاعر خرجت من معطفه أجيال اشتغلت على السرد والشعر معا لها مكانتها اليوم في الساحة الأدبية العمانية إلا انه يرفض ان ينسب له أي فضل تواضعا وخجلا لا يمتلكه إلا شاعر شفاف بنقاء الضوء ، ولم يكن يكتفي بتشجيع أي تجربة بل كان يساعد في تكوين مخزون فكري ومعرفي لهذه التجارب من …

أكمل القراءة »

رمبرانت: لن يسير فـي الظلام من يتبعني

وُلد رمبرانت فان رين في ليدن، إحدى مدن هولندا، في 15 يوليو 1606 من أب كالفيني (نسبة إلى كالفين، اللاهوتي الفرنسي البروتستانتي، القائل بأن قدر الإنسان مرسوم قبل ولادته) وأم كاثوليكية. رمبرانت كان الابن الثامن من بين تسعة أبناء. في المدرسة اللاتينية، سنة 1613، تعلم القراءة والكتابة باللغتين الهولندية واللاتينية، وتعلم أن يقرأ الكتاب المقدّس. التحق بجامعة ليدن وهو في …

أكمل القراءة »

حميدة السنان.. الجرأة والتضاد اللوني لتصعيد الدراما فـي العمل الفني

لم تكن حميدة السنان الفنانة التشكيلية السعودية قد بلغت الحادية عشرة من عمرها عندما فازت بالجائزة الأولى في مسابقة أرامكو لرسوم الأطفال.. تلك الطفلة التي دفعتها شعلة الفن المقدسة المتأججة في قلبها وروحها أن تبدع لهذا العالم فناً رائعاً وأن تصبح فيما بعد أماً لطفلين هما ( آدم وحواء )!! الفن والرسم والأمومة هم ما يلخص حميدة السنان بكلمات قليلة …

أكمل القراءة »

جذور غناء العوادين العُمانيين وتطوره(1)

– التمهيــــــــد إن الاستماع أو ممارسة الغناء ربما يحسّنان أداء الأوتار الصوتية وقدرة الحناجر على إخراج الألفاظ بقوة وصفاء. وفي بعض المجتمعات يمكن ملاحظة بعض الفروق الحاصلة في هذا الشأن؛ فهناك من تصطدم النبرات الصوتية الكلامية عنده بأسنانه أو بأي عضو آخر من أعضاء فمه يؤثر على نوعيتها ودرجة وضوحها كما يجب.. عن الابشيهي في الباب الثامن والستين من كتابه …

أكمل القراءة »