أرشيف شهر: يناير 2014

أنــــــت هــــــنا

مقاطع من رواية «أنت هنا»    دونالد بريكنريدج: كاتب وروائي، صدرت له العديد من الروايات مثل «أنت هنا»، «6/2/95»، «تعبر هذه الفتاة الصغيرة»، ومؤخرا الجزء الثاني من «انطولوجيا بروكلين ريل في القصة». يعمل منذ 2001 كمدير تحرير لقسم الأدب في جريدة بروكلين ريل. – 1 –  «كان هذا الأسبوع كئيبا جدا»، قامت جانيت بتسريح شعرها وعمل مانيكير لأظافرها بالأمس، «وكأن …

أكمل القراءة »

الشوكولاتة أورهان كمال(1)

كانوا واقفين أمام الواجهة الضخمة لبائع الحلوى. في الواجهة علب شوكولاتة وملبن وحلوى بأحجام مختلفة. كانوا يحدقون بالشوكولاتة، الصبي الذي يشبه المخروط في الوسط، وأخته الكبرى على يمينه، وابنة بائع اللبن على يساره. ابنة بائع اللبن بحجم أخته الكبرى. كانت الأخت قد اصطحبت أخاها، الذي يشبه المخروط لبدانته، إلى الحلاق بالإكراه. في صالون الحلاقة مرايا كبيرة، وقفصٌ أسلاكه مزدانة بالخرز …

أكمل القراءة »

ضربة بـنـج

حملت الصبية ذات الضفيرتين الذهبيتين عصفورا بين كفيها متبعة إشارات شيخ أبكم سألته عن طريق الطبيب البيطري . تعثرت وهي تتسلق تلة وكفاها منشغلتان بالعصفور . – ما به؟ – أصيبت ساقه  – لن يعيش ..  علقت سيدة متشحة بالسواد من غير أن تلتفت إلى دمعة الصبية بكفيها المرتجفتين ورغبتها في توجيه السباب .  لم تفلح رائحة الصابون في تبديد …

أكمل القراءة »

وكأنني… أنا

ما زلت أتذكر ذلك اليوم..ليس تماما.. تغيب عني الكثير من التفاصيل ولكني أتذكر ولو قليلاً أن ثمة شيئاً حدث أدى بالنتيجة إلى تغيير ملامح حياتي،لو لم يحدث ما حدث لكانت أمور كثيرة جدا لم تحدث ولكانت تفاصيل دقيقة جدا  تغيرت. كان يوما مشمساً وكنت طفلة لم تتجاوز حينها الثلاث سنوات،كنت ارتدي فستانا زهرياً جميلا يصل إلى ركبتي وجوارب بيضاء قصيرة …

أكمل القراءة »

زيورخ .. مسْرحـة الحيــاة

شعُرت أن الديكور، تغيّر فجأةً ، لأجد نفسي وحيداً مع ممثلين جُدد وجمهور مختلف ،لا أعرفة وأيضاً لا أفهم لغته، وكلانا يتواصل مع الآخر عبر لغة وسيطة مثل شخصية خرجت من مسرحية تعرفها جيدا، تحفظ دورها بعد أن اعتادت الديكور والممثلين والجمهور، وفجأة دخلت فضاء مسرحيا مختلفاً، بل والشخصية لا تعرف دورها في المسرحية  الجديدة، تعرف أنها هنا، أما الدور …

أكمل القراءة »