أرشيف شهر: يناير 2021

المونودراما أو المسرح الاقتصادي

عبيدو باشا‬* لم تخمد نار المسرح، لا تخمد نار المسرح، لن تخمد ناره، مذ علق به المسرحيون ، مذ وجدوا به سعادتهم ، مهنتهم ، حياتهم ، مشرقهم ومغربهم، إلا أنهم حين ينظرون إلى وجهه ، الآن، لا يجدون وجوههم في وجهه، أو يجدون شرفة واحدة من شرفاته الكثيرة، بعد أن نحرت الشرفات الأخرى، بدلائل الإرهاص العام بالأزمة الاقتصادية. دراما …

أكمل القراءة »

الفراهيدي.. المعلِّم الأول

بيان الصفدي* لم تمتلئ نفسي بمحبة أحد علماء العربية كما امتلأت بمحبة الفراهيدي (100-175هـ) والأسباب كثيرة جداً، من أهمها أنه عالم عربي من أزد عُمَان، أبيُّ النفس، متواضع، باحث نهم، رائد موسوعيٌّ، منفتح على الآخر المختلف، وهو المؤسس الأكبر لعلوم العربية في النحو والصرف والعروض والمعاجم والخط. وهو مع جمعه كل هذه العلوم فقد امتاز بسلوك مثالي، جعل منه قدوة …

أكمل القراءة »

ما أنا فيه… صرخة العاشق على صليب الشك والخيبات

محمد سليم شوشة* المجموعة الشعرية (ما أنا فيه) للشاعر المصري أحمد الشهاوي الصادرة عن المصرية اللبنانية بالقاهرة 2020 تمثل نصوصها تجربة جديدة ، ومرحلة مختلفة في خطابه الشعري الممتد، وذلك لما جسّدت وقاربت من حالات شعورية شديدة الخصوصية ، نفذت الشعرية فيها إلى أعماق غائرة لدى الذات الشاعرة ، وقاربت ما يختبئ في النخاع وخلايا العظام ، وما يتوارى من …

أكمل القراءة »

«حارة العور» لغالية آل سعيد.. حنين مضمّخ بعبق الأزمنَة

عبدالرزّاق الربيعي* قد تختزلُ البلدان بشارع، أو زاوية معيّنة، بما ينسجم مع قول شوقي: قد يهون العمر إلّا ساعة وتهون الأرض إلّا موضعا وإذا وسّعنا المنظور، فبحارة صغيرة، تتجلّى من خلالها خصائص المكان، بكلّ أبعاده، ودلالاته، ورمزياته، كما فعلت د.غالية آل سعيد في روايتها “حارة العور” الصادرة عن دار نشر رياض الريس ببيروت، فحين تكبر دائرة المكان، الذي تجري على …

أكمل القراءة »

الشعراءُ الصعاليك في العراق.. التمرد الوجودي، والهروب من النسق..

علي حسن الفوّاز* أنا أتصَعلكُ، إذًا أنا موجودٌ.. هذا الكوجيتو الافتراضي يمكنُ أنْ يكونَ تعبيرًا عن المجاهرةِ بحضورٍ فائقٍ للأنا الساخطة المطرودة والنافرة، أو محاولة للإبانةِ عما تهجسُ به، أو ما تتماهى فيه مع الغائبِ من المعنى، أو مع الصورةِ المُتخَيّلةِ لوجودِ تلك الأنا وهي تمارس طقوس تمرّدها وهروبها من النسق الجمعي.. الأنا المتصعلكةُ هي قناعٌ للأنا المتمرّدة، والرافضة للعبة …

أكمل القراءة »