الملف

مختارات شعــــــــريّة

ترجمة: ع. م رائحة الماء أطلبُ السلامَ للقادرينَ على إعطائه كأنّه ملكيَّتُهُم الخاصّة، شيءٌ من أشيائهم السلام ليس حمامة فاتنة إنّه أثر بسيط من قلب مألوف كلمات متبادَلَة يمكن أن يتقاسَمَها البشر لقَولِ الجوعِ والعطش، الخبزِ والشِّعر المطر في نظرات الذين يَتبادلون الحُبّ. الحِقدُ. الحقد. أسيادُ السلامِ هم أيضاً أسيادُ الحقد. أسيادٌ صغارٌ، أسيادٌ كبارٌ، حِقدٌ شاسعٌ دائماً. الفولاذُ هنا، …

أكمل القراءة »

صلاح ستيتيّة وسؤال الهويّة والشعر والتصوّف

زهيدة درويش جبّور* في عالم سقطت فيه الحواجز وتقلصت المسافات بين الشعوب يأخذ حضور المبدعين الذين اختاروا الكتابة بلغة غير لغتهم الأم والذين ينتمون، بالتالي، إلى ثقافتين كل أهميته. هؤلاء هم «الرتّاءون»، على حد تعبير ستيتيه، الذين يسعون الى ردم المسافة بين الثقافات والأفكار وإلى ملء الثقوب في جسد الحضارة الإنسانية حين يخترقه رصاص الكراهية والتعصب وسوء الفهم وجهل الآخر. …

أكمل القراءة »

شهادات

آخر مرّة رأيته فيها فينوس خوري غاتا أعرف صلاح ستيتيّة منذ زمن بعيد. كان أستاذي في كلّيّة الآداب في بيروت العام 1957، ثمّ أصبح صديقي على طريق الكتابة والشعر. عرّفني وأنا طالبة بعدد من الشعراء ومنهم بودلير ورامبو وأبولينير. ثمّ عدنا والتقينا في باريس حيث جمعتنا أمسيات ولقاءات شعرية كثيرة، وخصوصاً في مهرجان الشعر السنوي في مدينة سيت في الجنوب …

أكمل القراءة »

عن لبنان والعالم العربي

صلاح ستيتيّة – 1 – لبنان، بالنسبة إليّ، هو البلد المرتعش الجريح، وهو المكان الذي كان، في أحد الأيام، والذي لا يزال حتّى اليوم، مكاناً مثالياً للضيافة والنزعة الإنسانيّة. كتب فرنسوا مورياك في مقدّمته لكتاب “تاريخ لبنان” الذي نشره جاك نانتيه، صهر بول كلوديل، والذي كان صديقاً له، في دار مينوي، العام 1968: “أرز لبنان يبسط ظلاله المكتنفة بالأسرار أبعد …

أكمل القراءة »

الكلمــات الأخيرة

عُبور اخترقَت روحي قضبانها أشعر بأنّ الحبّ ينضب في داخلي ويموت كعصفور هل ينبغي أيضاً أن نضيف الروح؟ الروح التي انزَوَت وراء قضبانها على غرار التعطُّش إلى حرّيّاتنا ! (30 نيسان/ أبريل 2018)

أكمل القراءة »