شعر

مطر الطفولة ونصوص أخرى

مبارك العامري* 1 – بعثـر مراياك إذا مَا اعْتَرضَكَ الحَيْف أَوْ سَدَّ دَرْبَكَ الأَسَى بَعْثِرْ مَرايَاكَ في أَحْشَاءِ الزُرْقَةِ وامْضِ كَمَا نَفَسٍ طَويل كَيْ لا يَرى نَشيجَكَ أحد طَافِيَاً على فَمِ الرِيح .. اشْطُبْ أخْطَاءَ الصَحْوِ دُفْعَةً واحِدَةً وهَادِنِ الوَجَعَ نَاوِلْهُ مُسَكِّناً واطْعِمْهُ مِنْ سُهَادِكَ لأنَّ ثـمَّةَ جلاَّداً رَابِضاً في قُعْرِ الَّليْل .. بِوميضِكَ النَاحِلِ وَحْدِهِ شُقَّ عَصَا الطَاعةِ فَكُلُّ …

أكمل القراءة »

على ضوء الشمس

فوزية العكرمي* عَلَى َضَوْءِ الشَّمسِ تَسْلُخُ بِلادِي جِلْدَهَا بِلادِي التِي رَبّيْتُ تَفاصِيلَ جِسْمِهَا بَيْنَ ضُلُوعِي أَخْفَيْتُ هَشَاشَتَهَا عَنْ أَعْيُنِ النَّازِحِينَ تَضْمُرُ سَماؤُهَا تَصْغُرُ تَسْقُطُ رُوَيْدًا رَغْمَ كُلّ الدعواتِ المَحْتُومَةِ بالزّغارِيدِ يَسْعُلُ الوَقْتُ فِي الأَثْناءِ سُعالًا خَفِيفًا رَأْفَةً بِقَلْبِ أُمِّي أَيُّها الوَقْتُ الغَرِيبُ رَأْفَةً بِيَدٍ يَلْتَهِمُهَا العَراء صَارَتْ البِلادُ خَفِيفَةً مُوزّعَةً فِي أَكْيَاسِ مِنْ وَرَق مَنْ يَشْتَرِي ؟ لَنَا الوَحْلُ نَدْبِغُ …

أكمل القراءة »

كهنةٌ يُدلّسون الشخير

خالد العبسي* وأنتَ تقلّب الفيسبوك مُصابًا بالأرق تجدُ على حائط إحداهن: «للمَرّةِ الثانيةِ أحلمُ أن (عادل إمام) يهديني كَمانًا» فيعلّق أحدُهم مُؤوِّلا: «ستتزوجين مَن يملأ حياتكِ ضَحِكا وموسيقى» وأنتَ تقلّب الفيسبوك وقد بلغ منك الأرق مبلغه ستحمد لنفسكَ أنك تفضّل نومَك «سادة» وتهجو زمانا ساقَ كهنةَ الشخيرِ إلى العالم الافتراضي ومع أنك تلعنُ مَن «يُحبِّل» آمالَ البسطاء بلغةِ الليل ستُنصِف …

أكمل القراءة »

حبال سرية

فيوليت أبو الجلد* – 1 – لا تلمسني حين أبكي، أنا بكيت لأن أحدهم لمسني. لأني خلف الأعين السرية لأبواب الجحيم ترددت طويلا، وحين مسني الحب تداعيت وانهمرت. لأني في صدأ الكلمات تواريت كثيرا، ورحت أشيخ حتى ابيضّت يداي، ورحت أموت حتى اخضرّ دمعي. – 2 – لولا التأويل لادّخرنا مخالبَنا لمعاركَ أكثرَ شراسةً. لكنّنا نورقُ بالتخيّل؛ نعرِّشُ على الجمر …

أكمل القراءة »

السائر وحيدا …

لبيد العامري* l السائرُ وحيداً وَأَنْتَ تَسيرُ في ما يُشْبِهُ الصَّحراء لا شَيْءَ تَسْتَظِلُّ بِهِ وَتَسْندُ ظَهْرَكَ إلَيْه لا ماءٌ وَلا طَعامٌ يُقيمان صُلْبَك لا جَمالٌ يُنْعِشُ الرُّوحَ لا يَمامٌ يَسْبَحُ في السَّماءِ لا تَرانيمُ مَنْ تُحِب لا طَقْسٌ مُعْتَدِلٌ بَيْنَ قَيْضٍ وَصَقيع ولا أُذنٌ تَسْمَعُ صَرخاتِكَ العالِية غيرَ أناكَ المَنْسِيَّة .. وَحَتّى تَصِل وَتَلْقى ما تَبْحَثُ عَنْهُ مُهَيَّأً في …

أكمل القراءة »