شعر

مَدائح تقضم تفاحة العين

أحمد الدمناتي مديح الدالية: عِنب يتوسل سُلالة الورق بتعب يتكور مثل نُدف ثلج في يد طفل يتدلى كسنبلة عاشقة تخجل من منجل الفلاح في الخجل سيرة الموت في التدلي شهوة السقوط مديح الميموزا: في مغارة زهر اصفرارها شيد فان جوخ حقله البهي تُعاند مُتعة مُنجمة في بُرج العتمة انحناءة تصطاد صباحات الندى وتنظف جسدها بِمَلَلٍ مديح السواد: المرأة المتشحة بالسواد …

أكمل القراءة »

سبعة كوابيس وشجرة

جورج ضرغام يدي آثمة..! حين قطفتُ فراشة من الهواء المعبأ برائحة القتلى لأقبلها، ثم أعلقها وشما يحيا على صدرك، كمساحة خضراء صالحة لزراعة القصائد تحول المشهد في الخارج إلى أبيض وأسود.. يدي آثمة.. صادرتْ الألوان، وأبقتْ خرافة أصابعي! أخرج الآن شاحبًا كتجاعيد الحلم آخر الليل أفتح التابوت الغارق في نحيب البحر، وألقي شفاهي وردة ذابلة! أفسِّر أرقي المفاجئ، وكوابيس المرايا: …

أكمل القراءة »

تحتَ شمْسٍ بعيدة

عماد الدين موسى في ظهيرةِ صيفٍ هادئ، كهدوء القاتلِ.. يجلسُ على كرسيّه/ العرش. تحت شمس ليستْ بالبعيدة ولا بالقريبة؛ يجلسُ.. الطفلُ الذي قلبي. (بيتي الذي ريحْ): الريحُ بيتي. تحت سماءٍ أو دونَ سماء أنظرُ.. إلى بيتي. بيتي الذي ريحٌ. (قلتُ ما لم أقلهُ): أكتب ما لا أكتبهُ وأقولُ ما لم أقلهُ؛ الحياةُ كرةٌ تتدحرجُ بين قدمي طفلٍ.. طفلٌ ربّما يشبهني. …

أكمل القراءة »

برزخ

محمد العديني بائع البرتقال في العينين الجامدتين لبائع البرتقال المتجول رأيت أحلام قرية مهجورة وأنقاض قبلاتٍ مؤجلة. تحاشي الرجل الذي تحاشى الجلوس في الحافلة جوار المرأة نسي أن يتحاشى شعرتها على كتفه. انتماء حتى تنتمي تحتاج إلى قوة أو مال وما إن تحصل عليهما تكون قد فقدت انتماءك من أين لي وطن لا أحصل عليه من سوق النخاسة ؟ إلى …

أكمل القراءة »

رباعيّة

سعدي يوسف (1) أنتَ في النهرِ … أبناءُ خالتِكَ استقدموا زورقاً، ليبيعوا بيوتَ الضفافِ، العِنَبْ. إنّ تلكَ الـمُـسَنّاةَ كانت لهم. أنت تذكرُ في عطلةِ الصيفِ، أنكَ تقفزُ منها إلى القاعِ، كي تتلامسَ في لحظةٍ، بالسلاحفِ. أبناءُ خالتِكَ، الآنَ، في عتْمةِ الليلِ، يأتونَ في زورقٍ … إن أبناءَ خالتِكَ، الآنَ، عندكَ، في قريةٍ بالشمالِ الغريبِ، الشمالِ الشماليّ حيثُ يُجاورُكَ الإنجليز. (2) …

أكمل القراءة »