شعر

خفيفٌ على اللِسان ـ شمسيُّ في الذاكرة

راما وهبة (1) ورقةٌ بيضاء ربَّما هذا كلّ ما تريدهُ لتعلمَ أنَّ بداياتِ الكلام لم تكن أكثر من استرخاءِ أصابعكَ على زمنٍ مبهمٍ ترتفعُ في مخيِّلتكَ مشاهد تبحثُ فيها عن اللُّغةِ حين لم يأتلف صوتُكَ مع ذاكرةِ التُّرابِ وتلك الشُّقوقِ الصَّغيرةِ التي تلمِسُها محنيًَّا بيأسٍ مزدوجٍ لأنَّ الذُّبولَ على زهرةٍ سرقَ معنى وجودكَ كاملًا . أبحثُ عن اسمٍ يكون مناسبًا …

أكمل القراءة »

بيسان

أوس أبو عطا رأيتكِ .. لعقتُ الكلام المُحلى تتبعت جدولك الأعرج جففتُ بقع الدمع وغفوت فوق صدرك الخصيب، أرنو رغيف الرّاحة/ ألهجُ وجه طفلٍ/ أسقطُ في عبق بيسان و نهدُ بيسان مذبوح .. أيّ سيفٍ يرمم الكبرياء من مأزق النكسات/ من خرابيش الأسرى على حيطان الرّغبة. رقد الخراب ولم ترقد الحِراب. يسوسني الكلام أغفو وتبزغُ نخلةٌ تحت ظلي أترك النخلة …

أكمل القراءة »

إلى امرأةٍ ذاكرتـُها شجرة

خالد بن علي المعمري (1) اتّفقنا أنْ نخدعَ الشجرةَ أنا أهجمُ من الأمامِ وأنتِ تتسلّلينَ من الخلفِ ثم نُعلّقُ بالونًا أحمرَ في غصنها الكبيرْ. في كلّ مرةٍ تفشلُ المحاولةُ أنتِ لم تتسلّلي بعد، والشجرةُ نائمةٌ، وأنا أُفكّرُ ماذا سأفعلُ الآن؟ (2) ناقصةٌ هذه الأرجوحةُ ناقصةٌ.. بلا حبلينِ، وبلا طفولةٍ. (3) تَكَسَّرَتِ المرآةُ لم أنظرْ لها منذ عامٍ تقريبًا كنتُ منشغلًا …

أكمل القراءة »

دمعة دمعتان فكان الموج

مريم الحتروشي الموجة شهقة الحياة الأولى الراعي… كان الراعي الشارد يقود قطعان الوعول نزولا من الجبل، الوعول تحمل شعاع الشمس بين قرنيها …سحرتها مرايا الماء الساكن فتقافزت إليه أسرابًا أسرابًا  تواصل الهروب جهة الماء؛ فكانت الموجة الأولى . الموجةُ قطعانٌ من الوعول النزقة تطاردها الريح العاصف وعصا الراعي ، الراعي الذي سمعته حوريات الماء فاستفقن من سباتهن قرب الصخور فأسرعن …

أكمل القراءة »

السَّراب يبتلع الموسيقى

سهى الصباغ هات اخلع عليها الموسيقى هات أيها القائد للأوركسترا تسلطن حتى تستدير على نفسك يسلطن العازفون معك تقفز والنوتة تدون ألف ليلة وليلة لم تعد كتفاها ملكها أصبحتا جناحا طير وهل الطير يعرف كيف يتلوى مثلها وهل يعرف كيف ينكز الكتف نصف نكزة هل يعرف الطير كيف تنتصب القامة ويميل الخصر على أقل من مهل وعصا الكمان تداعب الأوتار …

أكمل القراءة »