شعر

لأنّنا لا نروي فضائل الأشجار

شجرةٌ وعليها عشرةُ عصافير لكنّها ليست خيارا مُغريا تَستخفّ به أمثالٌ طائشة إذا عرفتَ أنّ الحربَ تزدري كلّ القوانين .. وتستخِفّ بنفسها فالوميضُ الذي يُشبه لونَ شفقٍ يحتضر كتلةُ الضوءِ تلك التي تحدثُ بغتة لتُطيّرَ .. رؤوسًا .. وأطرافًا .. من دون أجنحة لن تسمحَ لكَ .. أن تحكّ رأسكَ مرّة أخرى فضلا عن .. تفضيلِ «قليلِ يدك» .. على …

أكمل القراءة »

حاشية(1)

اغْتِنَامُ الوَقْتِ! لكن ما هو الوَقْتُ، لِكَيْ أَغْتَنِمَهُ أَنَا؟ اغْتِنَامُ الوَقْتِ! لَا يَوْمَ بِدُونِ سَطْرٍ … العَمَلُ الصَّادِقُ وَالأَسْمَى … العَمَلُ عَلَى نَهْجِ فِيرْجِيل، ونَهْجِ مِيلْتُون … وَلَكِنْ مَا أَصْعَبَ أَنْ يَكُونَ المَرْءُ صَادِقاً وَأَسْمَى! وَمِنْ غَيْرِ المُحْتَمَلِ أَنْ يَكُونَ مِيلْتُون أَوْ فِيرْجِيل! اغْتِنَامُ الوَقْتِ! أَنْ نَسْتَخْلِصَ مِنَ الرُّوحِ شَذَرَاتٍ مُحَدَّدَةً – لَا أَكْثَرَ وَلَا أَقَلَّ – لِنَضُمَّ لَهَا المُكَعَّبَاتِ …

أكمل القراءة »

ألوان المياه مختارات من حكميات سيوران

– لا أحد أحبَّ هذا العالم أكثر منّي، ومع ذلك، فحتى إن تم تقديمه لي في طبق ،و حتى إن كنت طفلا، فسوف أصيح [ لقد ] «تأخر الأمر ، [وفات الأوان ]». – انتظر كانط قمة الشيخوخة لكي يدرك الجانب القاتم من الوجود وأن يعلن فشل كل ربوبية عقلانية. أما آخرون أكثر حظا، فانتبهوا الى ذلك قبل بداية التفلسف. …

أكمل القراءة »

لوران غاسبار: كانت تجيئ في هدأة اللّيل

بعد تردد قلت سأمضي لزيارة لوران غسبار في مشفاه بشارع شارش ميدي كان الطقس آخر الشتاء والسماء زرقاء ضاربة إلى الرمادي كما لو كان خريفا غامضا… وكنت مختلطا وحزينا فأنا لم أكن أريد أن اراه ثانية… اذ بدا لي لوران في آخر زيارة له شخصا آخر لا أكاد أعرفه و ربما هو نفسه لم يدرك من أنا. بدا خيالا وأنا أسنده …

أكمل القراءة »

سماوات

تقربني المساءاتُ وتتلو وجهةَ النجمةِ الصورةُ قلبٌ من جسد الليلِ، وفضاء النوم، وغفوِ القمرِ الصمتُ نشيدٌ، وطرْقٌ من موائد الكلام، وطورٌ من معاطف العمرِ وتهجعُ القوافل في ذخيرة الجنبِ وتألفُ المواجعُ سيرتها ، تقلِّب أمراً أنت فصلهُ وتلقي ستائرَ من فتنة المشهد، و من لغْو العتمةِ تنهضُ الجهاتُ ثقلُ الوقتِ في يديكَ، وكتائب الساعةِ وعقاربها كمينُ الشوق في الجنباتِ ، …

أكمل القراءة »