شعر

جيمس جويس شاعــــــــراً

بحسب كتاب سيرته ،أمثال ريتشارد المان، شرع جيمس جويس في كتابة الشعر في سنوات الشباب. وبعد أن انتقل إلى مدينة ترياستا الإيطالية لينشغل بكتابة أثريه الشهيرين”صورة الفنان في شبابه”، و”أوليسيس”، لم ينقطع جويس عن كتابة الشعر وكأنه يرغب في أن يخفف عن نفسه عبء النثر، وتعقيدات السرد، وعسر التقنيات الفنية. وكذا كان حاله في زيوريخ ،وفي باريس. وفي ملاحظات دونها …

أكمل القراءة »

السفر الأزرق

1 – رحمة لا أحتاج أن أنضد الوقت أو أستحث النجوم إلى قلبي كي أقول (أحبك ) أنت فراشة النهر تمتلكين أجنحة كثيرة تهدهدين بها العالم حانية أنت كالكلام الذي يتوارى في عيون الأطفال كالضوء الساقط من رحمة الله رحمة الأبد عندما تغفر لنا خطايانا كي لا نصحو على ضربة الإثم و نتلاشى في الغياب 2 – الرصاصة عيوننا الحائرة …

أكمل القراءة »

المتسريل

تسريل في شبابه صدفة شاف الشباب في مقهى المعقدين(1) شعور طويلة ولحى وكلام كثير لعب ” الطرة كتبة”(2) على عملة معدنية من فئة 10 فلوس، سعر الشاي في المقهى وجودية أم سريالية؟ جاءت ” الكتبة ” سريالية هكذا أشهر سرياليته صار من المؤمنين بمرور الشهور حسنت سرياليته قرأ آيات من بروتون وسحره اسم تريستيان تزارا لكن مؤيد الراوي قال: تزارا …

أكمل القراءة »

الأرض الأخيرة لعشاق الترامواي

في المدينة ضوضاءٌ هائلة واحتشاد يعمي الأبصار لأنهم ينشئون خط الترامواي على آثار الموحدين ولكن البحر لا يزال في مكانه وكذلك الحدائق العجيبة.. الضجيج يزداد والمارة قانطون والبار القريب يشتكي من شحّة الزبناء الذين أبعدهم عن كؤوسهم عويل الآلات. البحر بعيد ولا شأن له بالموضوع وكذلك الحدائق العجيبة ولكن النادل الشلحي وحارس السيارات متورطان حتى العظم في شقّ طريق الترامواي. …

أكمل القراءة »

اللَّيْلَةُ ذَاتُهَا فِي الضَّوْءِ ذَاتِهِ

بُحَيْرَةُ الشَّاعِرِ ضَيِّقَةٌ.. قَارِبُهُ فِي أَعْمَاقِهَا.. مِجْذافُهُ لَا شَرِيكَ لَهُ.. رُؤْيَاهُ إِلَى حَيْثُ لَا يَرَى ! * * * لَا شَيْءَ، سَيِّدَتِي، لَا شَيْءَ فَقَطْ.. مَاتَ جَمِيعُهُ، وَأَنَا لَيْسَتْ لَدَيَّ الْقُدْرَةُ عَلَى حَمْلِ النَّعْشِ وَحْدِي مِنْ أَرْبَعَةِ أَرْكَانِهِ ! * * * اللَّيْلَةُ ذَاتُهَا فِي الضَّوْءِ ذَاتِهِ. صَبَاحُ الْخَيْرِ أَيُّهَا الضِّيقُ. * * * السَّمَاءُ بَعِيدَةٌ لَوْلَا أَنَّنِي قَرِيبٌ مِنْهَا. لكِنْ، لَنَا …

أكمل القراءة »