شعر

ماء القصيدة

-1- يُجيزُني النهرُ لأعبرَ ما استَطعتُ من الكلامِ ألمُّ بكفِّي مياه انحداري وأمضي.. على ضفتيِّ العبارةِ أُلقي حروفي أغنّي بماءِ القصيدةِ صوت انتهائي إلى المشتهى لا لشيءٍ سأعبرُ.. بل لأتقنَ الهطولَ وأُثبتُ لذاك النَّهر أنِّي كمجراهُ: «لن أخدُلَه» -2- حروفٌ كالزَّرعِ الموبوءْ كشعرٍ أفرغَ المشاهدَ من لونها فغدا الحشدُ شفافاً مبتوراً هذا ما خلَّفهُ الرَّجعُ: صوتٌ تعلوهُ الرَّجفةُ تائهٌ، لكثرةِ …

أكمل القراءة »

اغتراب

يا صديقي، أنا عالقٌ بين ذاتين: ذات تسيرُ مع الركبِ لكنَّها حالمةْ أن تقودَ القطيعَ إلى غدِهِ .. وإلى خاتمةْ ثم أخرى تَجاوزُ أحلامَ تلك.. لتبتكرَ الرحلةَ القادمةْ إنما لا تعودُ.. ولا تشتهي أنْ تعودَ وقد أصبحتْ عالِمةْ.. وتشكِّك في الرَّكْبِ.. والدَّربِ.. والبَدْءِ.. والخاتمةْ ثم تشعرُ مع كلّ ذلكَ في ذاتِها أنها ظالمةْ j h j فإلى أين يحمِلُكَ الشعرُ …

أكمل القراءة »

(ايكاروس)

(1) l ظلال في ليلة صيف، أصابع باردةٌ تلقي علَيَّ غطاءً، وتضعُ قرب وسادتي شربةَ ماء باردةً، في ليلة صيفٍ، لا أظمأ فيها ولا أعْرى، أنامُ حالما بأعشاش حمام تحت ضوء القمر، ذريعتي أنّ نسائمَ باردةً ستهبُّ كلّ دقيقة. في ليلة صيف، أزهار جسدي تتمايل تحت ضوء القمر، ذات اليمين وذات الشّمال أشبه بمنديل وداع في يد امرأة، في ليلة …

أكمل القراءة »

من المتحف الشخصي 

ضَيَّعَت أصابعه المفاتيح فأوصد الباب بلسانه. ************* كم ليلة يحتاج الى أن يتكئ على أريكة حياتها. ************* مغرمٌ بالحقائب لكنه ليس مسافر . ************* خُذ» ألف ليلة وليلة» لِفمِ نهار مفتوح الى ما لا نهاية . ************* في الأعالي نتيه , وفي النزول نقبض على أرواحنا . ************* نجومٌ تخفق في السماء كأنها برتقالات تشحبُ في بستان مفتوح . ************* …

أكمل القراءة »

بياض

أبحَث في هذا البياضِ عن كلماتٍ ملونةٍ، أنثرها على الدربِ حتى لا تنزلقَ المسافة وتهوي الجهاتُ كلوحٍ من الزجاجِ في بركة ثقيلة من الندم. j h j زلزال تمايَلَ شرقاً، ثُمَ غرباً، قبلَ أن يقفَ البيتُ على قائمَتيهِ الخلفيتين ممتطياً برهةَ خوفٍ، قبلَ أن يَنْقَبِضَ الأمدُ وتتجعدَ المسافةُ، فتنهدمُ سقفاً سقفاً على ظهورِ قاطنيها. تاركينَ كلَّ ما ادّخرنَهُ من حوائجَ …

أكمل القراءة »