شعر

المسدَّس ..

هانيبال عزوز * وحيداً في الشارعِ.. الركامُ على جانبيهِ.. أعمدةُ الإنارةِ المحطَّمة.. مداخنُ الأبنيةِ.. مداخلُها المهجورة.. الجدرانُ المتَّسخةُ بالبولِ والسُّباب.. عُلبُ المساعداتِ الفارغة.. الحاوياتُ المقلوبة.. حُفرُ الإسفلت، أتفادى واحدةً، أتعثَّرُ بأُخرى.. أسمعُ صوتي بعيداً، صداهُ ربَّما، ألتفتُ، ثمَّ… طِوالَ اليومين الماضيين كنتُ أفكِّرُ بما سأفعلُهُ، إنْ التقينا في المكان نفسهِ مرَّةً أُخرى.. أتخيَّلُ الطريقةَ الأسرعَ التي سوف أثأر بها، أنتزعُ …

أكمل القراءة »

قصائد الغياب

محمدالغزي * إلى التي رحلت قبل صياح الدّيك بعد كلّ وداع جديدٍ يأخُذُ الرّاحلون شيئًا من أكبادِنا ، شيئا منْ أنْفاسِنا ، شيئًا منْ أعْمَارِنا ثمّ يمضُون ويتركونَنا أجْسَادا خاوية إلاّ من هذا الحنينِ الذي لنْ ينطفئَ على تعاقبِ السّنين. بعد كلّ وداع جديدٍ يُصبح الرّاحلون أدْنى إليْنا من الأحْياءِ ، يُصبحون أعْلقَ بالنّفْس ، أنَّى نذْهبْ نشمّ أصواتَهُم ، …

أكمل القراءة »

شرفة المكان

طالب المعمري (على سبيل الوداع) يذبل نهارك و يموت على شرفة المكان جمرة شمس في القلوب لا مأوى حيث الريح ومحو الأثر تدرّب النفس لتعيش في مدن مصنوعة من ضغائن و هواجس غامضة و أسرار و همية لا أصدقاء لا أعداء حقيقيين لتمد لهم جسرا أو تقطعه كأنهم كلهم يتامى أرض النسيان في الظهيرة القائضة الطويلة أو في الشتاء القصير …

أكمل القراءة »

جون آشْبيري: «بورتريه شخصي فـي مرآة محدبة»

ترجمة وتقديم زاهر السالمي * مقدمة: القصيدة الأشهر لجون آشْبيري «بورتريه شخصي في مرآة محدبة»، والتي أدخلته بعد نشرها مباشرة (1975) في قائمة الآثار الأدبية المعتمدة من خلال الفوز «بالتاج الثلاثي» للأدب الأمريكي الحديث: جائزة بوليتزر، وجائزة الكتاب الوطني، وجائزة الدائرة الوطنية لنقاد الكتب في 1976. وهو أول كاتب يفوز بالجوائز الثلاث الكبيرة في السنة نفسها وعن العمل نفسه. وقد …

أكمل القراءة »

قصائد جديدة

صلاح فائق * اغضبُ حين أتذكر. أنا رجلٌ غير نافع، لم أتعلم من الطبيعة درساً لتجميل غرفتي، توجيه الآلاف من النمل تسكنُ مطبخي ، لتطرد اسداً يتشمسُ خلف بيتي، كتابة افتتاحية عن فقراء يتضورون جوعاً، أراهم يلحسون ذكرياتهم تحت غيومٍ مسرعة إلى بلدٍ بعيد، او أشارك أوهام محتفلين في حديقةٍ: احبّ الوقوف أمام جمهورٍ وابدأ بهجاء ضد الزمن الذي أكل …

أكمل القراءة »