متابعات ورؤى

ديوان «شيطان» لعلاء زريفة القصيدة بوصفها وجعًا فرديًّا وموتا عموميًّا

شريف الشافعي في ديوانه الثالث «شيطان» (دار الدراويش للنشر والترجمة، بلغاريا، 2020)، يجرّد الشاعر السوري علاء زريفة قصائده من أسمائها الشعرية، ليتهجّى بها خطوط الدم المشتعلة ونقاطه الحمراء المتفجّرة في صدره وبين أصابعه. فالشاعر الذي التحم مع الحراك الثوري في ديوانه الأول «المسيح الصغير» متسلحًا بالتفاؤل، وَتَعَاطَى مع قسوة الواقع المحيط منسحبًا منه بحذر في إصداره الثاني «شوكولا»، يقترب في …

أكمل القراءة »

الحكاية في مواجهة الضجر والموت «ما الحكاية الأخيرة لشهرزاد؟» ليحيى سلام

حمود سعود تأتي مجموعة الكاتب العمُاني يحيى سلام المنذري حليب التفاح، (الانتشار العربي، بيروت، 2016) بعد أربع مجموعات قصصيّة سابقة، والمتتبع والراصد لتجربة يحيى المنذري الكتابيّة يُلاحظ أولًا إخلاصه الكامل لفن القصّة القصيرة، وثانيًا التريّث في النشر، (حيث نشر مجموعته الأولى 1993، نافذتان لذلك البحر، والمجموعة الثانية رماد اللوحة 1999 والفرق بينهما ست سنوات، ثم انتظر أربع سنوات أخرى لينشر …

أكمل القراءة »

ينزع إلى التجريبِ وكسرِ بنْية الشكل قراءة في تجربة الشاعر محمد بنطلحة

صالح لبريني   يعدّ الشاعر محمد بنطلحة من التجارب الشعرية المفارقة في الشعرية العربية،نظرا لما يمثّله من صوْت شعريّ له إضافات متميّزة على مستوى النص الشعريّ المعاصر من حافّةٍ، ومن حَافَّةٍ ثانية تَمكُّنُه من تحرير اللغة الشعرية من الأثر الإيديولوجي، الذي كان يُوسَمُ به الشعر الستينيّ، بإسْباغ روح الذات وخفْق الوجود على الخطاب الشعري، فجاءت القصيدة، عنده، مدبوغة بملامح التجديد …

أكمل القراءة »

رواية «الملكة» لأمين الزاوي تفكيك التابوهات وتعميق سؤال الهوية والمرأة

حمزة قناوي نطرحُ مع جيرار جينيت سؤالاً حولَ عنونةِ النصوصِ الأدبيةِ، ونَقول: «هل للعنونةُ وظيفةٌ إيحائية؟»(1)، ومن ثمَّ في حالة قراءتنا لرواية «الملكة» لـ(أمين الزاوي) يصبح السؤال: ما الإحالة التي توجِّهُنا إليها كلمة «الملكة»؟ هل يتحدث عن امرأةٍ بعينها، أم عن حادثةٍ بعينها، أم عن رمزيةٍ ما؟ ولن تفيدنا أيٌّ من الإجاباتِ حول فهم وتأويل المعنى الكامن لعنوان «الملكة»، حتى …

أكمل القراءة »

«شرطة الذاكرة» ليوكو أوغاوا – تحفل بالسرد والتفاصيل المفزعة لمخيلة القارئ

ظبية خميس هل يُمكن للعالم الذي نعرفه في حياتنا أن يختفي حقا، ولا نعود نتذكره كما عرفناه. محو ذاكرة وعناصر حياة متعمد. وأن يكون ذلك مع سبق إصرارٍ وتعمّد من سلطات وقوى أمنيّة تحقّقُ سياساتها في محوِ عناصر الحياة من الطبيعة والثقافة والاقتصاد والمجتمع والفن، وتخلق أجهزتها لفرض ذلك على البشر دون هوادة أو رحمة. نعم ذلك ممكن في رواية …

أكمل القراءة »