متابعات ورؤى

«تأملات في الحضارة والديمقراطية والغيرية» لتزيفتان تودوروف

يشير المترجم المغربي محمد الجرطي في مقدمة هذا الكتاب، والذي يضمّ حوارات ومقالات وقراءات نُشِرت في الصحف والمجلات الفرنسية، إلى أنه في ظل عالم محتقن ومتوتِّر تؤجِّج فيه مقولة «صدام الحضارات» الصراع، انبرى الفيلسوف والمفكِّر الفرنسي/ البلغاري تزيفتان تودوروف لتفكيك الخطاب الذي يجنح إلى التبسيط والاختزال، فيشير بأصابع الاتِّهام إلى الآخر الأجنبي على أنه مصدر الخطر، خصوصاً إذا كان هذا …

أكمل القراءة »

أسطورة الإنسان أو الصوت الأزرق لأرمال ارن

اكتشفتُ «سيوران» بفضل «بيكيت» منذ قرابة عشر سنوات. كان مقطعٌ قصير من نصّ مقتطف من قاموس قد وضعني قبالة صوت أعتبره اليوم من الأصوات الأكثر ثراء : « لتخمّن بيكيت، ذاك الرّجل المنعزل، يجب التركيز على عبارة «البقاء على حِدة»، قول مضمّن يعبّر عن كلّ لحظة من لحظاته لما يلمّح إليه من وحدة ومن عناد كامن، من جوهر كائن خارجيّ …

أكمل القراءة »

مقاربة سوسيولغوية لخطاب المرأة في المعجم العربي

يتبصر كتاب “خطاب المرأة في المعجم العربي؛ مقاربة سوسيولغوية”، النظرةَ العربية إلى المرأة بمنهج لساني اجتماعي شكلاً ومضموناً في ضوء الدوال اللغوية الخاصة بها في المعجم العربي، وبخاصة في “لسان العرب”، وتوزيعها الكمي والنوعي، والمادي والمعنوي، وتفسيرها تفسيراً يتواءم والمنجزات العلمية في العلوم الإنسانية. وتنطلق الباحثة والأكاديمة سهى نعجة في كتابها الصادر عن دار عالم الكتب الحديث في إربد (الأردن)، …

أكمل القراءة »

نفيسي تقرأ تحولات الهوية الإيرانية بعيون الأنثى

تتقن الايرانية اذر نفيسي ، في بوحها بالمسكوت عنه ، المراوغة في تحديد المسافات ، بين مساري التجربة الذاتية و الواقع المحكي ، لتخرج في سياق يومياتها ، بعوالم روائية ، تؤطر الذات ومحيطها ، دون اغفال ضرورات سيرهما ، في خطين متوازيين . يتجاوز كتابها « اشياء كنت ساكتة عنها «حميمية سابقة» ان تقرأ لوليتا في طهران «بامتداده الى …

أكمل القراءة »

شكري وبن الوليد فـي مواجهة كتابات النسق الكولونيالي عن المغرب

يعمل الناقد المغربيّ يحيى بن الوليد، في كتابه «تدمير النسق الكولونياليّ: محمّد شكري والكُتّاب الأجانب»، ضمن استراجية تقوم على عمودين أساسين، يتكئ كل منهما على الآخر، الأول هو رسم وجه آخر، غير مألوف للكاتب محمد شكري، وهو الوجه المتمثل في نظرة شكري إلى الكُتّاب الأجانب الذين عاشوا في طنجة، وتحديدا بول بولز وتينيسي وليامز وجان جُنيه، والثاني هو فضح نوايا …

أكمل القراءة »