محور

رحيل لوران غاسبار

حسونة المصباحي * ذهبت إليه مثلما أذهب إلى عطش يحكم التائهين عند تهاوي الفصول*. في اللية الفاصلة بين التاسع والعاشر من شهر أكتوبر من عام 2019، توفي في باريس الشاعر الفرنسي الكبير لوران غاسبار . وأنا كنت قد تعرفت عليه مطلع الثمانينات من القرن الماضي، ذات خريف شاحب إذ قادني صديقي الشاعر خالد النجار أول مرة إلى بيته عبر المسلك …

أكمل القراءة »

ترحال عبر قصص قصيرة

قدّمها وترجمها: خالد البلوشي* ما يميّز الأدب عن غيره من الخطابات احتضانه لما كان بين الخير والشرّ، بين العلوّ والنزول، بين الحصافة والحماقة، بين الشّعور والعقل؛ فالأدب يتناول الخبرة الإنسانيّة تداخلًا، وتأرجحًا، وتذبذبًا، واهتزازًا، وخفقانًا؛ عليه فإن أيّ تصنيف له بناءً على قوم أو قطر أو دين أو أيديولوجيّة يظلّ ناقصًا؛ ربّما كان «أدب ما بعد الكولونياليّة»، اسمًا لنوع معيّن …

أكمل القراءة »

هاني جوهرية كاميرا الثورة في مواجهة الرصاص

تقودنا الصورة في فلسطين إلى أبعادٍ مختلفةٍ تتجاوز حدود الصراع مع الاحتلال، ومن قبلهِ الاستعمار، إذ نشأ فن التصوير في البدايات المبكرة في تلك البلاد العربية نتيجة ثقافة وبيئة حاضنة، إلى أن تحول بفعل العوامل السياسية إلى أداة مقاومة لاقتلاع الشعب الفلسطيني. في العتبات الأولى للمصور والمخرج السينمائي الفلسطيني الراحل هاني جوهرية، مطلع السبعينيات من القرن الماضي، نتلمس تأثير بيئته …

أكمل القراءة »

عبده وازن: أمشي ثم أمشي ولا أجد بيروت

يعد الشاعر والناقد والروائي عبده وازن من القامات الإبداعية والثقافية التي يتفق الجميع على حضورها النوعي والقوي في قلب المشهد الثقافي العربي إبداعا ونقدا وترجمة وتحقيقا وإعلاما … وذلك نظرا الى ما تميزت به تجربته من عمق واختلاف ومغايرة على مدى أربعة عقود من الزمن استحق خلالها أن يكون واحدا من الرموز التي فرضت ابداعها انطلاقا من رؤى جمالية مفارقة …

أكمل القراءة »

البيت الأزرق بين أرق الكتابة والحياة

في عمله الروائي «البيت الأزرق» الصادر عن منشورات ضفاف ( بيروت) والاختلاف ( الجزائر)، يتجه الشاعر والكاتب اللبناني عبده وازن نحو السرد الروائي مبتعدا عن السرد المتداخل مع السيرة الروائية، على غرار عمليه السابقين «قلب مفتوح» و «غرفة أبي». يقف القارئ إزاء عالم روائي مستقل يبني كيانه الداخلي من تقنيات روائية متعددة تتشابك فيما بينها بحيث تلتحم وتنفصل مثل غرف …

أكمل القراءة »