منوعات

كارين بوي عيناها مصيرها

شعر الشاعرة السويدية كارين بوي كما حياتها يُعنى بأسئلة بسيطة : كيف نعيش وكيف يجب أن يُعاش هذا المأزق المسمى «حياة»، شعرها عن ألم الشعور بالنقص عندما ننشد الكمال او التكامل مع الآخر سوءاً كان بشراً أم طبيعةً أم مقدساً . «بالطبع إنه مؤلم حين تنبثق البراعم. وإلا لماذا يتعثر الربيع ؟ لماذا كلُّ رغباتنا المتوهجة  تقيّدٌ ذاتها بالعتمةِ الجليدية …

أكمل القراءة »

سائق القطار

قال : في البداية كاد يطق عقلي . اجن . كدت ان اخرج من ثيابي وأتلاشى، فتمنيت لو كنت ذرة ملح وذبت . اختفيت عن الانظار . تغيّرت حالي، كلي تغيّرت . صرت انسانا آخر اشبه بالشبح، او بالفزّاعات التي يخيفون بها الطيور، صرت اخاف ويخافون مني ومن منظري ومن محضري، ومن كل ما فيّ . تغيّرت الى درجة اني …

أكمل القراءة »

النقّــــــــاد

أغرتهم الرغبة في الحضور فما استطاعوا  فاستحضروا , وغابوا في دهاليز النصوص  واستكبروا فرحين بالفتات الذي ألقاه النص لهم على العتبات . *** يخافون الغوص في البحر  ويصنعون من القش مراكب للشطوط , ويلتقطون الأصداف المرمية على ضفاف النهر  علّهم يعثرون على لؤلؤ للبيع . يشقون الأصداف بالسكاكين المغلولة  من قراع الكلام حسداً  فيملأون محابرهم باللزوجة  ويكتبون خواءهم سعيدين . …

أكمل القراءة »

دراسات اتفاق دما بين الدين والسياسة

في فترة إمامة المهنا بن جيفر(226-237 هـ) اجتمع الأشياخ- أي كبار علماء الإباضية- في دما (السيب حالياً) ليقرروا التخلي عن التصريح بـ«مقالة خلق القرآن»، والرجوع إلى «قول السلف»غير المصرح بخلق القرآن أو عدمه، والمكتفي بوصف القرآن بأنه كلام الله ووحيه وتنزيله إلى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم1، هذا التخلي عن التصريح بـ«خلق القرآن» – ربما- فُهم منه أن الإباضية …

أكمل القراءة »

الأصول الحقيقية.. لأهم الأساطير الغربية

قبل بدء الكشوفات الميدانية وبالتالي التنقيبات الأثرية المنظمة في عموم بلاد الرافدين والتي بدأت تحديداً على أيدي الأوروبيين في منتصف القرن التاسع عشر كان الاعتقاد السائد  قبل ذلك وآنذاك  عند عموم المفكرين ورجال الدين الغربين وخاصة اليهود منهم بأن جميع الشرائع القديمة وقصص الأولين والأساطير والملاحم الدينية وغير الدينية منبعها (العهدين القديم والجديد)..  إلا أنه وبعد الكشف عن الأدلة النصية …

أكمل القراءة »