منوعات

سطوح ، بول شاوول وأعماقه

من تلك السطوح التي يقع فيها (منزل) بول شاوول ، كان يمكن أن نرى البحر البيروتي بسفنه وقواربه ، من ناحية كورنيش المنارة ، ساطعاً يزحف نحوك بقدمين حافيتين جرّحتهما الحروب والنكبات. لكن العمارة الضخمة التي نهضت فجأة ، وأحالت المشهد الفسيح إلى تهويم وذكرى . وأحاله بول إلى جزء من ذاكرة الأدب الكبير وذاكرة المدينة ،في كتب متنوّعة الأنماط …

أكمل القراءة »

عالم حسيب كيّالي الروائـــــي

تنوّعَ نتاج حسيب كيّالي (1921ـ1993م) ما بين القصّة القصيرة, والرواية, والحكاية, والمسرحيّة, والتّرجمة. وفي الوقت الذي ترك لنا فيه عشر مجموعات قصصيّة فإنه لم ينجز طوال رحلته الأدبيّة سوى روايتين, هما: «مكاتيب الغرام/1956م» و«أجراس البنفسج الصغيرة/1970م». أمّا آخر أعماله: «نعيمة زعفران/1993م» فهو مجموعة قصصيّة وليس رواية كما ورد في غير موضع وموقع من بيان سيرته وأعماله.    تنشغل الروايتان ـ …

أكمل القراءة »

مجازات

أغطية .. النُكران .. غطاء على سؤال .. j h j أمام الكتابة ضباب كثيف يجعل الرؤية واضحة ويجعل الحروف تمشي ببطء j h j ننسلخ ببطء شديد من حب أغنية نعشقها .. يتغير الزمان والمكان علينا ونرى طعمها يخف شيئا فشيئا .. حتى يصبح عاديا مثل الماء .. j h j الهذونة: سخرية جادة من الجدية .. j h …

أكمل القراءة »

لا تخون المهرج الحزين إلا ضحكاته

إلى بول شاوول وُلدتَ لتكون عبقاً.  وُلدتَ ولادةً لتكون؛ بركاناً على شفة؛ يداً تنجبكَ من ذاتكَ كلّ صباح؛ وسبباً للبحر. مثلما الظلُ برهان الشجرة، هكذا أنتَ، برهانكَ. تعيش التباسكَ وتتعلّم حكمة أن تحبّه. حكمة أن تتحرّر منه، لا به. حكمة أن تتركه يتحقق بمعزلٍ عنك، كمثل مطرٍ لا يدين للغيمة بشيء. ويعرف. كلما مشى ليلٌ، يبقى لكَ منه، لكَ أنتَ …

أكمل القراءة »

شعرية الذاكرة الجريحة في «يُغلق الباب على ضجر» لباسمة العنزي

مما ينبغي الإشارة إليه أن هناك فرقا بين الشعرية كمكوّن من مكونات  النص الإبداعي , والشعرية كمنهج نقدي لغوي يقوم على دراسة العمل الأدبي ليشمل جميع عناصره وما ينشأ بينها من علاقات تتوازى وتتقاطع بشكل يحدد سماته الفنية. أنا لا أقصد في هذه المقالة بالشعرية المنهج النقدي الذي نشأ كغيره ضمن المناهج النقدية الحديثة و يتغذّى من خلال المقاربات اللسانية …

أكمل القراءة »